أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم الخميس

متابعة 14:28 - 1 نوفمبر 2018

في ما يلي عرض لأبرز عناوين الصحف الوطنية الصادرة اليوم الخميس…

*الأحداث المغربية:

أوردت “الأحداث المغربية” أن الملك محمد السادس اتصل بالطفلة والتلميذة مريم لحسن أمجون، البالغة من العمر 9 سنوات، المتوجة بجائزة تحدي القراءة العربي بدبي، وبارك لها التتويج، كما سألها عن تجربتها والصعوبات التي لاقتها في هذا التحدي، وهو ما كشفته الطفلة في “فيديو” على موقع أنستغرام.

وأضافت الجريدة أن مريم لحسن أمجون حصلت على مبلغ مالي يقدر بـ500 ألف درهم إماراتي، أي ما يعادل 150 ألف دولار، القيمة المالية للجائزة، والتي سوف يخصص جزء منها لتمويل دراستها وجزء لأسرتها.

 *المساء:

أوردت جريدة “المساء”  أن جبهة البوليساريو احتجت ساعات قبل جلسة الصحراء، وسارعت إلى تسليم رئيس مجلس الأمن رسائل احتجاج بخصوص عمل بعثة المينورسو خلال لقاء جمع ممثل الجبهة الانفصالية برئيس المجلس؛ وحاولت عبر هذه الخطوة حث أعضاء المجلس على قرارات لتغيير طبيعة مهمة البعثة، المتمثلة في مراقبة وقف إطلاق النار في المنطقة العازلة.

وأفاد المنبر الورقي نفسه أن وزير الفلاحة والصيد البحري، عزيز أخنوش، أرسل لجنة وزارية خاصة إلى المندوبية الجهوية للصيد البحري بالداخلة، للتحقيق في تهريب الأخطبوط وبيعه خارج المدد القانونية المحددة من طرف الوزارة.

وأضافت “المساء” أن اللجنة وقفت على جملة من الخروقات والاختلالات التي يتخبط فيها قطاع الصيد البحري بالجهة، وتورط لوبيات متخصصة في عمليات تهريب الأخطبوط وباقي المنتجات السمكية، من خلال تزوير وثائق رسمية والتلاعب بالأرقام المدلى بها، والمتعلقة بوثائق تهم كميات سمك الأخطبوط المصدرة إلى الخارج؛ إذ تبين في كثير من الحالات أن الكميات المصدرة تتجاوز بكثير الكميات المسموح بها.

ونشرت “المساء” أيضا أن دفاع سائق قطار فاجعة بوقنادل طالب باستدعاء عدد من كبار المسؤولين للمثول أمام المحكمة، وعلى رأسهم ربيع لخليع، المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية، ووزير النقل والتجهيز، عبد القادر اعمارة؛ كما طالب بإحضار الكاميرا والقرص الصلب بعد إتلاف التسجيلات.

ووفق المنبر ذاته فإن الدفاع تقدم أيضا بعدد من الملتمسات الهادفة إلى استدعاء عدد من المسؤولين بالمكتب، إلى جانب كافة المصرحين بالمحاضر التي أنجزت من طرف الدرك، ومن ضمنهم مسؤولو شركتين خاصتين مكلفون بنظام التشوير وكاميرات المراقبة بقمرة القطار.

ومع العدد ذاته، الذي أفاد بأن حصار المغرب التجاري لمليلية المحتلة يصل إلى رواتب العمال، إذ كشفت مصادر دبلوماسية إسبانية إنشاء مجموعة عمل مع المغرب بعد تصاعد الأزمة الاقتصادية في مليلية المحتلة جراء غلق الجمارك، بعدما هوت حركة البضائع بالمدينة بما يقارب 60 في المائة، ولجوء أرباب العمل إلى تخفيض رواتب عمال الشحن لتجنب تسريحهم.

ووفق “المساء” فإن إسبانيا تبحث الدوافع السياسية للمغرب وتعلن تشكيل خلية لحل أزمة حصار مليلية.

*أخبار اليوم:

ذكرت “أخبار اليوم”،أن المغرب يتسلم معدات لمحاربة “الحراكة”، إذ كشفت معطيات أن مدريد قدمت دعما إضافيا، على شكل هبة لوجيستيكية، للرباط، تتمثل في العشرات من العربات رباعية الدفع المتطورة والمجهزة لمحاربة الهجرة السرية، إضافة إلى أجهزة تكنولوجية وإلكترونية للغرض نفسه.

ونقرأ في المنبر الورقي ذاته أن المحكمة العليا بهولندا رفضت تسليم سعيد شعو للمغرب، لعدم وجود ضمانات كافية من الرباط ومخافة انتزاع تصريحات من متهمين آخرين تحت التعذيب واستعمالها ضده، وهو القرار الذي جاء تأييدا للحكم الصادر عن المحكمة الابتدائية بمدينة بريدا، التي كانت عللت قرارها رفض تسليم سعيد شعو، البرلماني المغربي السابق الذي فر إلى هولندا بسبب اتهامه بالتهريب الدولي للمخدرات، والذي أقحم اسمه في حراك الريف، بأن الضمانات التي قدمها المغرب فضفاضة وغامضة.

*العلم:

نشرت جريدة “العلم”  أن الوزيرة رقية الدرهم أكدت أن المغرب سيقوم بتمديد فرض الرسوم على مستوردي منتجات النسيج والألبسة من تركيا إلى غاية سنة 2021، بغية حماية المنتجات المغربية وحماية السوق من الإغراق.

ووفق العدد ذاته فإن الدبلوماسية المغربية تسعى منذ أيام إلى استرجاع هامش المبادرة في ملف النزاع الليبي؛ وذلك أسابيع بعد التحركات الجزائرية لتقويض مسار السلم الدولي الذي أطلقه اتفاق الصخيرات بين فرقاء الصراع حول السلطة بالبلد المغاربي، التي تتقاذفه التطاحنات الداخلية وأطماع النفوذ الإقليمية منذ انهيار نظام العقيد القذافي.

ونشرت “العلم” أيضا أن حريقا شب بإحدى العمارات السكنية بعين السبع بالدار البيضاء بسبب شاحن هاتف نقال، ما أسفر عن إصابة شخصين من بينهما رضيع بحروق استدعت نقلهما إلى المستشفى الجامعي ابن رشد نظر لخطورة الحروق، في حين انتقلت عناصر الشرطة القضائية والشرطة العلمية والتقنية إلى مكان الحادث للوقوف على أسبابه.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *