أحمد الريسوني: قضية بوعشرين قضية سياسية فوق عادية و المشتيكات ضده “اغتصبن رجلا في عرضه وأمنه وحريته”

متابعة 9:35 - 21 مارس 2018

في أول موقف له حول ملف اعتقال توفيق بوعشرين، مدير نشر جريدة “أخبار اليوم”، اعتبر العالم المقاصدي أحمد الريسوني، أن القول بأن القضية سياسية هو أمر لا يكفي، “بل هي قضية سياسية فوق عادية”، مشيرا إلى أنه كان يتابع أطوا الملف منذ البداية عبر وسائل الإعلام ويستمع إلى تعليقات الناس واستنتاجاتهم، مضيفا أن المشتيكات ضده “اغتصبن رجلا في عرضه وأمنه وحريته”، وفق تعبيره.

وأوضح نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، في مقال له بعنوان “قضية بوعشرين: فضائح جنسية أم فضائح سياسية؟”، توصلت به جريدة “العمق”، بالقول: “منذ تفجرت قضية بوعشرين وأنا أستجمع كل ما يمكنني التحلي به من صبر وتصبير، وتريث وتأنٍّ، في انتظار أن ينقشع الغبار وأفهم أكثر وأفضل، فلم أفهم إلا ما هو أسوأ وأقبح”.

وأضاف أنه استهلك كل رصيده ومدخراته من الغفلة والتغافل والتبلد، وحاول استعمال أقصى ما يمكن من السذاجة وحسن الظن بما يتردد على ألسنة الادعاء العام والادعاء الخاص الموازي له، ومع ذلك عجز عن تصديق ما يقال عن بوعشرين وقضيته، حسب قوله.

وتابع في هذا الصدد بالقول: “بناء على قول حكماء الصوفية “أَلْسِنَةُ الْخلق أَقلَام الحق”، فقد أَنْصَتُّ كثيرا – وما زلت أُنصت – إلى عامة الناس، رجالا ونساء شيبا وشبابا، فلم أجد إلا من يجزم أن القضية “مخدومة” وفيها “إنَّ”، ولم أجد أحدا يصدق الروايات الرسمية أو يحملها على محمل الجد”.

الرئيس السابق لحركة التوحيد والإصلاح، أشار إلى أنه “مما زاد الطين بلة والطَّبلَ رنة، أن أحزابا سياسية ومنظمات نسوانية التحقت بقوات التحالف المناهض لبوعشرين، وانخرطت في المعركة ضد شخص يقال لنا في جميع الشرائع والقوانين: إنه بريئ حتى تثبت إدانته بحكم قضائي نهائي نزيه ومستقل”.

واعتبر أن “النسوة اللاتي يتم إخفاؤهن في القاعة المغلقة، فمن المؤكد الآن أنهن قد ساهمن أو استعملن في اغتصاب رجل: في أمنه وعِرضه وحريته وكرامته ومهنته. أما هل تعرضن هن للاغتصاب؟ وهل تم الاتجار بهن؟ فهذا ما زال في طور “الادعاء”، وينتظر حكم القضاء والقدر”.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *