إحتجاج النهضة والحضارة

بنيونس بحكاني 22:05 - 29 أبريل 2016

أن تحتج جماهير النهضة البركانية على قرار منعها من حضور مقابلة المولودية الوجدية والنهضة البركانية من الصواب وله دلالة وان تحتج نفس الجماهير والألترا على قرار منع جماهير وعشاق الرجاء البيضاوي من السفر وتشجيع فريقه وهو ينازل النهضة ببركان هو عين الصواب وله أكثر من دلالة .

جميل أن يكون مثل هذا  الاحتجاج  في دولة المؤسسات ودولة حقوق الإنسان ،احتجاج له أكثر من معنى ،من حق الجماهير المغربية التنقل والسفر داخل وخارج الوطن  وهذا منصوص عليه في القانون الأسمى للدولة الا وهو دستور المملكة ،ومن حق الجماهير الرياضية تشجيع فرقها المفضلة كما تشاء و في إطار احترام قوانين وأخلاقيات اللعبة ،وجدير بالذكر أن المغرب بلد طموح في احتضان وتنظيم كأس العالم عليه بدون شك إعطاء الصورة اللائقة بكل جوانب وشروط الملف المطلبي للفيفا والمتضمن لعنصر الجمهور.

خطأ أن تحرم الجماهير الرياضية كانت بركانية أو رجاوية أو أخرى من معاينة اللعبة والتشجيع بحجة احترازية يكون سببها الشغب في الوقت الذي لم ترتكب تلك الجماهير ما من شأنه حرمانها من حقها في ذلك مع العلم أن ألترا بركان صنفت من طرف وسائل الإعلام من أحسن الجماهير الرياضية للعبة كرة القدم إن لم نقل الأولى في خلق الفرجة في ملعبها.

وأن تحتج نفس الجماهير إلى من يهمهم الأمر وأن تعرب عن رغبتها في حضور الجماهير الرجاوية وحجها إلى بركان لمساندة فريقها من أرقى ظواهر الحضارة والتقدم ،والهدف أن تصنع الفرجة مع الجماهير المحلية لضمان نجاح العرس الرياضي الموعود يبقى كل هذا  في نظري منتهى الروح الرياضية  والعرفان لجماهير تستحسن التشجيع والاستقبال.

ما وقع وحصل في الدار البيضاء والذي تريد بعض الجهات صقله على مدن أخرى غير مقبول ولا يجب انعكاسه سلبا على من لا صلة له بذلك وإلا إعكسو اقتصادها ونموها وكل الجوانب الإيجابية فيها فعلى السعي والرحب.ما وقع في الدار البيضاء وراءه لوبيات العقار والتجارة والإشهار حسب منابر إعلامية مسؤولة.

قد يكون نداء واحتجاج الألترا بلغ الهدف ورغبة الجماهير البيضاوية تحققت وهي الأن في طريقها نحو بركان و قد يكون الأمر مجرد إشاعة وافتراء أو جس لنبض لجماهير عاشقة لكرة القدم حتى النخاع كل هذا ليس بالأساسي بل المهم هو الفرجة في مدرجات بنيت لهذا الهدف ولأصحابها ،ولا بد من الفرجة في مدينة بركان التي تعاني من الفرجات الجماهيرية الأخرى التي هي من نصيب الدار البيضاء ومدن أخرى وليكن يوم السبت وإن تعذر علي الحضور لارتباطات أخرى لقاء تباري جميل بين الإخوة في جو من المحبة والروح الرياضية ولنصفق استباقيا لكل من يساهم في العرس الرياضي الذي سيساهم بدون شك في تقدم لعبة كرة القدم اللعبة الشعبية في بركان وخارجه والتي هي جزء من الكل.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *