اعتقال صحافية هولندية من اصل تركي في تركيا لاتهامها بتوجيه “اهانات” لاردوغان

أوريون.ما/ ا ف ب 14:38 - 24 أبريل 2016

media_xll_3758200اعتقلت الشرطة التركية صحافية هولندية تركية الاصل تدعى اوبرو عمر ليل السبت الاحد في منزلها الكائن في منتجع كوساداسي البحري غرب تركيا، بعد اتهامها بتوجيه “اهانات” للرئيس التركي رجب طيب اردوغان، كما ذكرت في حسابها على موقع تويتر.

وكتبت الصحافية “لست حرة، نحن ذاهبون الى المستشفى” لاجراء فحص طبي قبل مثولها امام المدعي.

وتتابع وزارة الخارجية الهولندية “القضية من كثب”، بحسب ما قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الهولندية هرمان فان غيلدرين لوكالة فرانس برس.

AMSTERDAM- De spreeksteen ligt in het Oosterpark in Amsterdam, de gedachte die van deze plek uitgaat is dat iedereen hier openbaar zijn gedachten of gevoelens kan uiten.  Ebru Umar is omstreden om haar colums over de Islam in Metro, zij pleit voor vrijheid van meningsuiting. Later op die dag, zal Michiel Smit (Nieuw Rechts) op deze plek spreken, tegenstanders van hem willen hem het zwijgen opleggen, door zijn speech te gaan overstemmen met lawaai. Ze neemt het op voor Michiel Smit en probeert de actievoerder op andere gedachten te zetten. ANP PHOTO CYNTHIA BOLL

واعلن رئيس الحكومة الهولندية مارك روتي في حسابه على تويتر انه “اجرى اتصالا بالصحافية ليلا وسفارتنا على اتصال متواصل بها” مؤكدا ان الصحافية تحمل الجنسيتين الهولندية والتركية.

ورفضت السلطات التركية ردا على سؤال لفرانس برس التعليق على الحادثة.

ونشرت اوبرو عمر في الفترة الاخيرة مقالا وجهت فيه انتقادات حادة الى اردوغان في صحيفة “مترو” الهولندية اليومية، ثم نشرت مقتطفات منه على شكل تغريدات.

وفي هذا المقال، تحدثت من اجل دعم اتهاماتها لأردوغان، عن رسالة الكترونية وجهتها القنصلية التركية في روتردام، بغرب هولندا، الى الاتراك المقيمين في منطقة روتردام تطلب منهم ابلاغها بالشتائم والاهانات التي ترد على شبكات التواصل الاجتماعي ضد الرئيس التركي. واثارت هذه الرسالة جدلا واسعا. غير ان القنصلية تحدثت بعد ذلك عن “سوء فهم”.

img-240416-035.onlineBildواعرب رئيس الحكومة الهولندي عن “دهشته” لهذا الاجراء التركي “الغريب” مطالبا انقرة بتقديم توضيحات بشأنه.

وتزايدت الدعاوى ضد افراد متهمين باهانة اردوغان منذ انتخابه رئيسا في آب/اغسطس 2014، وهو ما يعتبره خصومه مؤشرا الى نزعته التسلطية.

ورفعت نحو الفي دعوى قضائية في تركيا ضد فنانين وصحافيين ومواطنين.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *