قرطاج تفتتح مهرجانها السينمائي متحدية الإرهاب

أوريون.ما 8:33 - 5 نوفمبر 2018

وسط أجواء طغت عليها الأضواء الراقصة و على أنغام الموسيقى، انطلقت فعاليات أيام قرطاج السينمائية 2018  وزين السجاد أحمر  عتبات مدينة الثقافة في تجربة احتضانها الاولى لأعرق المهرجانات السينمائية العربية والافريقية والتي تحولت الى قبلة نجوم الفن السابع على غرار الممثلان السوريان عابد الفهد وأيمن زيدان والممثلة المصرية ليلى علوي والمخرج التونسي شوقي الماجري، إضافة الى عشرات السينمائيين  الذين توقفوا طويلا امام عدسات التصوير لتخليد اللحظة.
والى جانب الحضور الفني، شهد حفل الافتتاح حضور رئيس الحكومة يوسف الشاهد ورئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر و وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين وعدد من النواب،  وسفراء من الدول الصديقة والشقيقة.

نجيب عياد المدير العام لهذه الدورة أعطى إشارة انطلاق الأيام في كلمة بين فيها بالأرقام الإشعاع المتزايد محليا ودوليا لهذه التظاهرة، مؤكدا على مواصلة الهيئة المديرة تطبيق شعار “الرجوع الى الثوابت” الذي اختارته منذ الدورة السابقة والسعي الى تجذير خصوصية المهرجان والنأي به عن التشبه بأي تظاهرة أخرى.
كما اكد مدير عام الأيام في كلمته على أن الهاجس الذي يسكنه ويسعى الى تجسيده يتمثل في “تركيز منصة احترافية تساعد المنتجين والمخرجين والموزعين في البلاد العربية و الافريقية على التلاقي و الانتاج المشترك و توزيع الافلام جنوب جنوب وجنوب شمال ، وهذه المنصّة هي “قرطاج للمحترفين”.

سهرة الافتتاح راوحت بين تقديم الأفلام المشاركة في مسابقات المهرجان الرسمية والخاصة بالأفلام الروائية الطويلة والقصيرة والأفلام الوثائقية الطويلة والقصيرة وبين تقديم أعضاء لجان التحكيم.


الناقدة السينمائية الامريكية “ديبورا يانغ” حظيت برئاسة لجنة تحكيم الأفلام الروائية الطويلة والقصيرة وقد عبرت خلال كلمتها عن سعادتها بمشاركتها في هذه الدورة التي اعادتها سنوات الى الوراء لتستذكر مشاركتها الأولى في الأيام كصحفية مبتدئة.
المخرجة التونسية “كوثر بن هنية” عضو لجنة تحكيم الأفلام الوثائقية الطويلة والقصيرة أكدت من جهتها على ان اللجنة ستعمل على اختيار أفضل الأفلام الجديرة بالفوز بجوائز التانيت.
جوائز أيام قرطاج السينمائية تواصل تجربة منح العمل الأولى  جائزة الطاهر شريعة” التي انطلقت سنة 2015 وذلك اعترافا بقيمة الفقيد مؤسس الأيام.
العضو بلجنة تحكيم هذه الجائزة الجزائرية “نادية قاسي” عبرت هي أيضا عن اعتزازها بالمشاركة في هذه التظاهرة التي تسمح لها بمواصلة الحلم، حسب تعبيرها.
السهرة تخللتها أيضا فقرات موسيقية أمنتها مجموعة من الفرق القادمة من البلدان المكرمة خلال هذه الدورة وهي العراق الهندالبرازيل و السينغال   تفاعل معها الجمهور الحاضر بقاعة الأوبرا قبل متابعة فيلم الافتتاح “بلا موطن” للمغربية نرجس النجار.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *