افتتاح تظاهرات فنية لإحياء دينامية العمل الجمعوي بمدينة أصيلة

أوريون.ما 8:14 - 23 يوليو 2020

 افتتحت اليوم الأربعاء، بمدينة أصيلة، سلسلة من التظاهرات الفنية المنظمة من قبل مؤسسة منتدى أصيلة من اجل إحياء دينامية العمل الجمعوي وجعل الفن وسيلة للتعافي من تداعيات جائحة كوفيد 19.

وتشمل هذه التظاهرات الفنية، التي أشرف على افتتاحها وزير الثقافة والشباب والرياضة، عثمان الفردوس، والأمين العام لمؤسسة منتدى أصيلة، محمد بنعيسى، بحضور رئيسة جهة طنجة-تطوان-الحسيمة وعدد من الفعاليات، جداريات على الأسوار العتيقة ومعرضا تشكيليا لفنانين مغاربة وشباب مبدعين يافعين وأطفال ومنحوتة معدنية كبيرة بمحج محمد السادس.

وأعرب السيد الفردوس، في تصريح صحافي بالمناسبة، عن سعادته لزيارة مدينة أصيلة التي “تعتبر منظومة ثقافية متكاملة، ونموذجا لما يمكن أن نقوم به في ما يتعلق بإعادة تنشيط التنمية المحلية والسياحة وقطاع الثقافة، وغيرها”.

وأكد الوزير أنه “في مدينة أصيلة، يتبين أن الثقافة تعتبر بمثابة طاقة متجددة، إنها كالشمس، من يقبل على الثقافة ويقوم بخطوة نحوها يجد طاقة الشباب والمبدعين والفنانين”.

وشدد السيد عثمان الفردوس على أن الثقافة قد “تشكل دواء لكل ما أفسدته جائحة كورنا، بإمكان الثقافة أن تساعد على التعافي”، مبرزا أن “الثقافة هي الحل”.

وكانت مؤسسة منتدى أصيلة قد بادرت، في إطار سعيها إلى إحياء دينامية العمل الجمعوي في المدينة في ظل جائحة فيروس كورونا بالمملكة، إلى تنظيم هذه التظاهرة بين 13 و 31 يوليوز “للمساهمة في إذكاء شعور السكان بالمرح والطمأنينة عن طريق الفنون التشكيلية كأداة لمقاومة القنوط والاكتئاب”.

وزار الوزير الفعاليات الفنية المنظمة بهذه المناسبة بمدينة أصيلة، ويتعلق الأمر بالصباغة على الجداريات بمشاركة 14 فنانا من جيل المبدعين المغاربة المرموقين، ومشغلا مماثلا خاصا بأطفال أصيلة الفنانين الصغار، ومعرضا لأعمال مختارة للفنانين المشاركين في التظاهرة مقام برواق المعارض بمركز الحسن الثاني للملتقيات الدولية.

كما تم في هذا السياق افتتاح معرض لأعمال الفنانين الصغار المنجز في “مرسم الطفل” في موسم أصيلة 2019، ومعرض للفنانين الزيلاشيين الشباب بقصر الثقافة، وتنظيم ورشة للكتابة حول بورتريهات الفنانين المشاركين، إلى جانب الكشف عن منحوتة معدنية كبيرة للفنانة المغربية إكرام القباج في الوسط الدائري بمحج محمد السادس.

من جانها، أشارت الفنانة والنحاتة المغربية، إكرام القباج، إلى أن المنحوتة تحمل اسم “دارات” أي حسن المقام، موضحة أن إنجاز هذا العمل الفني جاء بفضل مؤسسة منتدى أصيلة وبدعم وتعاون مع شركات خاصة.

وأوضحت أن المنحوتة “عبارة عن فن عمومي، والنحت ليس غريبا عن مدينة أصيلة، التي تتوفر على حوالي 30 منحوتة، وتهتم كثيرا بالفن العمومي، والنحت على وجه الخصوص”، معربة عن أملها في أن يزيد هذا العمل “مدينة أصيلة، الحاضرة العتيقة، جمالا ورونقا”.

يشار إلى أن مؤسسة منتدى أصيلة، قررت في شهر مارس الماضي تأجيل تنظيم موْسم أصيلة الثقافي الدولي 42 الذي كان مرتقبا هذا الصيف إلى صيف 2021.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *