الإسلام “جسم غريب” يثير جدلا في ألمانيا

أوريون.ما و(أ ف ب) 19:20 - 18 أبريل 2016

German Chancellor Angela Merkel (L) listens to German Federal Commissioner for Migration Aydan Ozoguz ahead of a meeting with NGOs working with migrants in Germany at the Chancellery in Berlin, Germany, April 8, 2016.    REUTERS/Fabrizio Bensch

أثار حزب “البديل من أجل ألمانيا” الشعبوي الاثنين جدلا واسعا وانتقادات على الصعيدين الوطني والأوروبي بإعلانه إن الإسلام “غير متوافق” مع الدستور الالماني.

ونسبت صحيفة “فرانكفورتر الغيماينه تسايتونغ” إلى المسؤولة في الحزب بياتريس فون ستورش قولها إن “الإسلام هو في حد ذاته إيديولوجية سياسية لا تتوافق مع القانون الأساسي” للبلاد.

وقال المسؤول في الحزب الكسندر غولان لصحيفة أخرى إن “ليس هناك إسلاما ديمقراطيا، بما في ذلك في ألمانيا”، واصفا الإسلام بأنه “جسم غريب”.

وردا على سؤال حول هذه التصريحات، قال المتحدث باسم انغيلا ميركل، ستيفن سيبرت إن المستشارة الألمانية شددت “مرارا وتكرارا” على أن الإسلام ينتمي “بلا شك إلى ألمانيا”.

واشار الى ان القانون الاساسي الالماني يضمن “حرية المعتقد والضمير” والحق في ممارسة الدين.

من جهته قال الامين العام لمجلس اوروبا ثوربيورن ياغلاند في بيان ان تصريحات “حزب البديل من اجل المانيا”، “تتناقض مع القيم الاوروبية التي لطالما دعمتها المانيا بقوة، بصفتها عضوا مؤسسا لمجلس اوروبا”.

واضاف “اذا كان من العدل والضرورة ان يكون هناك نقاش حول القضايا المهمة مثل الاندماج والتعليم، فان تصوير الإسلام على انه تهديد لمجتمعنا ليس امرا جيدا ويضر بملايين المسلمين الأوروبيين”.

وانتقد ممثلو المجموعة المسلمة الالمانية بشدة الموقف المعادي للإسلام الذي اطلقه حزب “البديل من اجل المانيا”.

واعتبر المجلس المركزي للمسلمين في المانيا انه “للمرة الاولى منذ عهد هتلر يكون هناك حزب يسيء مرة اخرى لطائفة دينية برمتها ويهدد وجودها”.

واستنكرت كل الاحزاب السياسية الالمانية مواقف حزب “البديل من اجل المانيا”.

 

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *