الائتلاف يطالب بوقف أشكال الانتقام من معتقلي حراك الريف

متابعة 13:04 - 8 نوفمبر 2019

جدد الائتلاف من أجل إطلاق سراح المعتقلين السياسيين وفك الحصار عن الريف، مطالبته بوقف كافة أشكال الانتقام والمتابعات التأديبية في حق المعتقلين السياسيين في ملف حراك الريف .

وقال الائتلاف في بيان له، إنه مازال الديمقراطي يتابع بكثير من القلق التطورات المتسارعة، الناتجة عن أشكال الانتقام والمتابعات التأديبية المتخذة من طرف مندوبية إدارة السجون بتشتيتهم ووضعهم في زنازين انفرادية، وحرمانهم من التواصل مع عائلاتهم مدة 45 يوما.

وجدد الائتلاف دعمه لمطالب المعتقلين السياسيين في ملف حراك الريف وعائلاتهم، والتي سبق للسلطات أن وعدتهم بتلبيتها، والمتعلقة أساسا بتقريبهم من أسرهم واحترام هويتهم كمعتقلين سياسيين تماشيا مع التزام الدولة المغربية بالعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، المصادق عليه من طرف الدولة المغربية.

هذا ودعا الائتلاف “كافة الهيآت المشكلة للإئتلاف، وكل القوى المجتمعية المدافعة عن حقوق الإنسان من هيآت سياسية ونقابية وحقوقية ونسائية وشبابية وجمعوية وعموم المواطنات والمواطنين إلى المشاركة المكثفة في الوقفة، التي ستنظم يوم الجمعة 08 نونبر 2019 على الساعة العاشرة صباحا أمام مقر المندوبية العامة للسجون بحي الرياض بالرباط لرفع الصوت عاليا للمطالبة برفع يد القمع عن معتقلي الريف وعائلاتهم، وللتأكيد على ضرورة احترام الدولة المغربية لالتزاماتها في مجال الحقوق والحريات، والاستجابة الفورية للمطالب العادلة والمشروعة لساكنة الريف، وللتعبير مجددا عن التضامن الكامل مع مجموع ضحايا الحراك نساء ورجالا وأسرهم، والمطالبة بوقف الاعتقالات والمتابعات وإطلاق سراح جميع النشطاء الموقوفين، وكافة المعتقلين السياسيين ببلادنا”.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *