الجزائر تستدعي السفير المغربي للاحتجاج على تصريحات القنصل المغربي في وهران

أوريون.ما 14:40 - 14 مايو 2020

استدعى وزير الشؤون الخارجية الجزائري، صبري بوقدوم، أمس الأربعاء، سفير الـمملكة المغربية في الجزائر.

وتم مواجهة السفير بالأقوال التي صدرت عن القنصل العام للمملكة المغربية في وهران خلال النقاش الذي دار بينه وبين مواطنين مغاربة، وذلك بحسب بيان وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية.

توصيف

وأفادت صحيفة “المساء”، بأنه “تم إفادة السفير المغربي بأن توصيف القنصل العام المغربي في وهران للجزائر، إذا ما تأكد حصوله، على أنها “بلد عدو” هو إخلال خطير بالأعراف والتقاليد الدبلوماسية، لا يمكن بأي حال من الأحوال قبوله، وهو في نفس الآن مساس بطبيعة العلاقات بين دولتين جارتين وشعبين شقيقين.

وأكد بيان الخارجية الجزائرية الذي وقعه الناطق الرسمي باسم وزارة الشؤون الخارجية، أن هذا الأمر “يستوجب على السلطات المغربية اتخاذ التدابير المناسبة لتفادي أي تداعيات لهذا الحادث على العلاقات الثنائية بين البلدين”.

ويشار إلى أن تصريح القنصل المغربي أحرضان بوطاهر في وهران بالجزائر، قد أثار ضجة كبرى واستياء شديدا بعدما وصف الجزائر بـ”البلد العدو”، فيما أكد القنصل أن الفيديو مفبرك.

“نحن في بلد عدو”


وقال القنصل المغربي، خلال لقائه مجموعة من الرعايا المغاربة العاملين في الجزائر، الذين تجمعوا أمام مقر القنصلية للمطالبة بإعادتهم إلى بلادهم، ومطالبته لهم بعدم التجمع بسبب منع السلطات الجزائرية التجمعات على خلفية أزمة كورونا: “نحن في بلد عدو”.

واعتبرت وسائل إعلام الجزائر أن هذا التصريح منافٍ لكل الأعراف الدبلوماسية، وفيه تجاوز لحدود اللياقة، ويعد انزلاقا خطيرا من دبلوماسية المملكة المغربية في الجزائر.

وذلك قبل أن ينفي القنصل المغربي في مدينة وهران الجزائرية أن يكون قد تلفظ بوصف مسيء إلى الجارة الشرقية، الجزائر، خلال لقاء له بعدد من أفراد الجالية المغربية، معتبرا أن الفيديو المنشور على مواقع التواصل الاجتماعي “مفبركا”.

“دولة عدوه”

وصرح أحرضان بوطاهر، للموقع الالكتروني “اليوم 24″، مساء أمس الأربعاء، بأن المشاهد الظاهرة في الفيديو، التي تبين اجتماعه بعدد من المغاربة أمام مقر القنصلية، كلها وقائع صحيحة، إلا أن الصوت مفبرك، إذ أكد المتحدث أنه لم يصف بشكل مطلق الجزائر بأنها دولة “عدوة” بخلاف ما أظهره الفيديو المنتشر.

وأكد أحرضان أن اللقاء كان مقتصرا على أعضاء الجالية، إذ سجل الفيديو المذكور، قبل أن يطلع على نشر المقطع المفبرك على مواقع التواصل الاجتماعي، وصفحات الجزائريين، حسب قوله.

يذكر أن مقاطع فيديو تسربت، صباح أمس الأربعاء، وأثارت جدلا كبيرا، بسبب التصريحات، التي تضمنتها، التي ورد فيها تصريح منسوب إلى قنصل المغرب في وهران، جاء فيه: “نحن في بلاد عدوة”، وهو ما ينفيه القنصل جملة، وتفصيلا.

فيديو مسرب

وجاء نفي أحرضان بعدما نشرت صحيفة “النهار” أن قنصل المغرب بوهران يصف الجزائر بـ “البلد العدو”، أول أمس الثلاثاء، معتبرة تصريح القنصل المغربي مناف لكل الأعراف الدبلوماسية، ويعبر عن “عداوة نظام المخزن للجزائر”.

يشار إلى أن العلاقة بين الدولتين متوترة منذ استقلالهما عن فرنسا. وأثارت النزاعات الحدودية صراعا مسلحا في ستينيات القرن الماضي، أطلق عليه اسم “حرب الرمال”.

ومن بين نقاط الخلاف الكبرى بين المغرب والجزائر قضية الصحراء الغربية التي كانت مستعمرة إسبانية، وضم المغرب معظم أراضيها إليه عام 1975. وتدعم الجزائر وتستضيف جبهة البوليساريو التي تنادي باستقلال الصحراء الغربية، وهو ما يثير غضب المغرب.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *