الشرطة الفرنسية تقتل منفذ عملية احتجاز الرهائن بكاركاسون

وكالات 15:04 - 23 مارس 2018

قتلت الشرطة الفرنسية، الجمعة، الداعشي منفذ عملية احتجاز رهائن في متجر في متجر قرب مدينة تولوز جنوب فرنسا. وقضى في عملية احتجاز الرهائن 3 أشخاص، فضلا عن المهاجم، إلى جانب سقوط عدة جرحى.

وقال مصدر مقرب من التحقيق إن ضابط في الجيش الفرنسي برتبة لفتنانت كولونيل، عمره 45 عاما، بادل نفسه برهينة في واقعة احتجاز الرهائن في متجر ببلدة تريب في جنوب فرنسا.

وأفادت وسائل الإعلام أن محتجز الرهائن في كاركاسون جنوب فرنسا من أصل مغربي.

وقالت وزارة الداخلية الفرنسية في وقت سابق إن المنفذ قتل شخصين في عملية احتجاز الرهائن بكاركاسون.

وأفادت وسائل إعلام فرنسية أن المهاجم معروف لدى أجهزة الأمن، وأنه طالب بالإفراج عن صلاح عبد السلام، منفذ هجمات باريس.

وتوجه رئيس الوزراء الفرنسي، إدوار فيليب، إلى بلدة تريب، جنوب البلاد، لمتابعة تطورات الهجوم.

وفور وقوع الهجوم،  تحركت على الفور قوات النخبة لتحرير الرهائن في متجر في بلدية تريب بمدينة كاركاسونالفرنسية. وفاوضت الشرطة  لفترة المسلح الذي احتجز الرهائن داخل المتجر بعد إطلاق سراحهم جميعا، وذلك قبيل اقتحام المتجر وقتل المهاجم.

وأكد رئيس بلدة تريب في جنوب فرنسا، إيريك ميناسي، لمحطة تلفزيون سقوط قتيلين في عملية احتجاز الرهائن. وف وقت لاحق، ارتفعت الحصيلة إلى 3 قتلى إلى جانب المهاجم.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مصادر أمنية قولها إن شرطيا أصيب بجروح جراء إطلاق نار في جنوب فرنسا، الجمعة، قبيل الهجوم على المتجر واحتجاز رهائن.

وأفادت السلطات القضائية الفرنسية أن محتجز الرهائن في جنوب فرنسا ذكر أنه ينتمي إلى داعش.

وقالت النيابة العامة الفرنسية إنها تتعامل مع الحادث في جنوب فرنسا كعمل إرهابي.

وأفادت وزارة الداخلية في وقت لاحق أن وزير الداخلية الفرنسي، جيرار كولوم، توجه إلى تريب حيث موقع الاحتجاز.

وأضافت الوزارة، في تغريدة منشورة على تويتر  أن “الأولوية الآن هي لعمل قوات الشرطة والإنقاذ”، داعيا إلى عدم بث شائعات.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *