الصناع التقليديون المغاربة قادرون على غزو أمريكا

أوريون.ما/و م ع 17:13 - 3 فبراير 2016

قالت وزيرة الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، فاطمة مروان، إن مقاولات الصناعة التقليدية المغربية قادرة بكل تأكيد، بفضل مهارة حرفييها والجودة التي بلغتها المنتجات التقليدية، على غزو السوق الأمريكية التي تتوفر على إمكانات هائلة، من شأنها أن تفتح آفاقا واسعة لهذا القطاع المهم.

وأبرزت مروان، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء على هامش معرض المهنيين بعالم المنزل والهدايا والصناعة التقليدية (نيويورك ناو)، أنه بفضل تجربتها ومهارتها الاستثنائية وأصالة المنتجات التي تبدعها فإن “مقاولات الصناعة التقليدية المغربية مستعدة لولوج السوق الأمريكية الذي يعرف منافسة على مستوى عال جدا”.

وأشارت الوزيرة إلى الأهمية الخاصة التي توليها مقاولة الصناعة التقليدية للمشاركة في مختلف المعارض التي تقام في الولايات المتحدة، مبرزة أنه بالإضافة إلى المقاولات التي تواكبها الوزارة، من خلال دار الصناعة التقليدية، فإن هناك عارضين آخرين اختاروا المشاركة بوسائلهم الخاصة لعرض منتجات الصناعة التقليدية المغربية، الأمر الذي يعكس، بحسب مروان، المكانة المتميزة للمنتجات المغربية، ولكن أيضا شغف الجمهور الأمريكي بهذه المنتجات.

وأضافت المسؤولة الحكومية إن وزارتها تنكب على إعداد صيغ جديدة لمواكبة عدد أكبر من المقاولات، وخاصة التعاونيات النسائية، مبرزة “أننا نعمل على تطوير صيغ جديدة للتمكن من مواكبة المقاولات للمرة الأولى، لكي تضع قدمها على الطريق الصحيح”.

وبعد أن ذكرت بأن الأزمة الاقتصادية والمالية الأخيرة قد أضرت بصادرات منتجات الصناعة التقليدية تجاه الأسواق الاعتيادية للمغرب، خاصة أوروبا الغربية، أشارت مروان إلى أن المقاولة المغربية توجهت لفتح أسواق جديدة، ولاسيما في أمريكا اللاتينية وروسيا والولايات المتحدة، حيث يشارك المغرب بانتظام في المعارض التي تقام في عدد من المدن، من قبيل سانتا في وأتلانتا ونيويورك.

وبفضل ذلك، شهدت الصادرات المغربية من منتجات الصناعة التقليدية تجاه السوق الأمريكية ارتفاعا بنسبة 17 بالمائة ما بين عامي 2014 و2015، ليصل رقم معاملاتها إلى أزيد من 85 مليون درهم، مضيفة أنه منذ الصيف الماضي، سجلت الصادرات زيادة مضطردة بنسبة 6 بالمائة شهريا .

وقالت مروان: “أعتقد أن هناك مكانة هامة بالسوق الأمريكية لصناعتنا التقليدية التي تروج لصورتنا، وهويتنا، وتاريخنا العريق، الذي يستحق أن يحتل المكانة التي تليق به، وأن الانفتاح على هذا السوق الكبير سينعش هذا القطاع الموفر لمناصب الشغل، وهو الأمر الذي يمثل هدفنا أيضا”.

ويعتبر معرض (نيويورك ناو)، الذي سيتواصل إلى غاية رابع فبراير الجاري، تظاهرة نصف سنوية (فبراير-غشت)، تجمع الآلاف من المهنيين من عالم المنزل والهدايا والصناعة التقليدية يمثلون أزيد من 80 بلدا. ويتوقع المنظمون، خلال هذه النسخة، توافد عدد قياسي من الزوار يبلغ حوالي 120 ألف شخص.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *