الفيلم المغربي “أحداث بلا دلالة”.. أربعة مخرجين يبحثون عن هوية سينمائية

رويترز 21:00 - 30 نوفمبر 2019

في مدينة الدار البيضاء وفي العام 1974، يقرر أربعة من المخرجين المغاربة النزول إلى الشوارع والتحاور مع الناس بشأن سؤال يعتبرونه مصيريا.. ما نوع السينما التي يحتاجها المغرب؟

تجربة فريدة أخرجها للنور المخرج المغربي المخضرم مصطفى الدرقاوي في فيلمه “أحداث بلا دلالة” الذي عرض اليوم السبت في قسم “بانوراما السينما المغربية” خلال الدورة الثامنة عشر من المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، حسب “رويترز”.

تدور أحداث الفيلم حول أربعة مخرجين شبان يحاولون رسم ملامح الهوية السينمائية المغربية في فترة السبعينيات، وهي الفترة التي كانت السينما المغربية فيها تتلمس خطواتها وتحاول إعادة تعريف نفسها في حقبة ما بعد الاستقلال.

يقرر الأربعة النزول إلى الشوارع للتحاور مع الناس ومعرفة انطباعاتهم عن السينما المغربية وتوقعاتهم لما يجب أن تتناوله هذه السينما.

بطبيعة الحال تتنوع الإجابات بين من لا يهتم سوى بالقيمة الترفيهية للسينما ومن يريد للسينما أن تكون صوت الطبقة العاملة والمنبر البصري لطرح مشاكلها ومن يريد أفلاما شخصية حميمية، لكن الإجابة التي تثير اهتمام المخرجين الأربعة تأتيهم على لسان عامل ميناء عندما يقول لهم “أنا لا أعرف ما انتظره من السينما”.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *