المجتمع المدني ورهانات البناء المغاربي محور ندوة بمراكش


Notice: Undefined index: normal_post_author in /home/wwworient/public_html/wp-content/themes/orient/single.php on line 25
أوريون.ما 12:09 - 26 أبريل 2016

شكل موضوع “ا لمجتمع المدني ورهانات البناء المغاربي”، محور أشغال الندوة التي نظمت اليوم الاثنين بمراكش بمبادرة من منظمة العمل المغاربي.

وتهدف هذه الندوة، التي نظمت بشراكة مع مؤسسة هانس سايدل الألمانية وبمشاركة عدد من الخبراء والباحثين المهتمين بالشأن المغاربي من المغرب والجزائر وتونس وموريتانيا وليبيا، الى ابراز الدور الكبير الذي يمكن أن يضطلع به المجتمع المدني المغاربي في تفعيل الاتحاد المغاربي.

وأشار رئيس منظمة العمل المغاربي السيد ادريس لكريني، الى أن بعض التجمعات الاقليمية استثمرت التحولات التي يعرفها العالم لصالحها ونجحت في بناء تكتلات وازنة، لكن – يضيف السيد لكريني- وبعد مرور زهاء ثلاثة عقود على تأسيس الاتحاد المغاربي لا زالت الحصيلة هزيلة بسبب جمود مؤسساته وعدم تفعيل مجموعة من الاتفاقات الهامة وعدم اتخاذ مبادرات شجاعة على طريق تحقيق الوحدة والاندماج.

وقال إذا كان التكتل أصبح اليوم خيارا ضروريا تفرضه التحديات التي يعرفها العالم حاليا، فإن تزايد مخاطر الارهاب بالمنطقة المغاربية وتنامي الصراعات على امتداد المناطق المجاورة للدول المغاربية تعتبر من العوامل التي تفرض المزيد من التنسيق والتعاون بين هذه الدول في مختلف المجالات.

ومن جهته، أكد ميلود السفياني ممثل مؤسسة هانس سادل، في كلمة له بهذه المناسبة، أن المجتمع المدني يمكن المراهنة عليه في تفعيل الاتحاد المغاربي وذلك لما له من دور استراتيجي في هذا المجال، مشيرا الى الأهمية التي اصبحت تكتسيها التكتلات على الصعيد الدولي لرفع مجموعة من التحديات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.

وأجمعت باقي التدخلات على أن المجتمع المدني المغاربي مطالب بإرساء علاقات تعاون البيني، وخلق شراكات قادرة على تعزيز مقومات الاندماج المغاربي ودعم قدرة دول المنطقة على التعاطي مع التحديات التي تواجهها لكسب الرهانات السياسية والاقتصادية والاجتماعية .

ودعوا الى خلق شبكات مغاربية لمجتمعات المعرفة باعتبارها بنك للمعلومات لتحقيق مستوى متميز من التواصل المعرفي وداعم للتجارب المتعلقة بإنتاج المعرفة، والتي من خلالها يمكن المساهمة في بناء مجتمع مغاربي يستجيب لعصر المعرفة الرقمية.

وخلصوا الى القول أن تأثير المجتمع المدني في السياسة الخارجية يتوقف على مجموعة من العناصر من بينها الاحترافية والنجاعة في العمل والقدرة على تعبئة المواطن.

وتناول المشاركون خلال هذه الندوة، التي تميزت بتكريم السيد علال الأزهر الرئيس السابق وأحد المؤسسين لمنظمة العمل المغاربي، موضوعين يهمان ” المجتمع المدني والبناء المغاربي .. أية مقومات؟” و” المجتمع المدني والبناء المغاربي .. أية رهانات؟”.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *