المركز التجاري الصيني وسط الدار البيضاء .. رحلة البحث عن فرص التسويق والانفتاح على المجتمع المغربي

عبد اللطيف الجعفري 10:03 - 10 مايو 2016

news_1426682677يشكل التجار الصينيون، منذ سنوات، أحد الفاعلين الأساسيين في الدينامية الاقتصادية التي تشهدها الدار البيضاء ، وذلك من خلال تواجدهم الكبير بعدد من الفضاءات التجارية، وعينهم على فرص التسويق المتاحة، مع الحرص في الوقت ذاته على الانفتاح على المجتمع المغربي.

وإذا كانت مقولة “اطلبوا العلم ولو في الصين” قد شكلت حافزا بالنسبة للكثيرين في المغرب لكي يغرفوا من معين المعرفة حتى ولو تطلب الأمر السفر خارج أوطانهم، فإن الصينيين يتحركون في الاتجاه المعاكس خارج وطنهم، من خلال حرصهم على طلب التجارة في كل أصقاع الدنيا، ولو في الفضاء التجاري البيضاوي “درب عمر” ، الذي يشهد يوميا حركة تجارية كبيرة بالنظر لتوافد تجار من مختلف مناطق المغرب ، خاصة الباحثين منهم عن اقتناء البضائع بالجملة.

بهذا الفضاء التجاري تحديدا، فإن العين لا تخطئ هذا التواجد الصيني، سواء تعلق الأمر بهيئة مواطني هذا البلد الكبير وشكلهم، أو سلوكاتهم التي يطغى عليها العمل والتواضع والاحترام، أو بسلعهم التي تغطي بعناية فائقة جل محلات (درب عمر ).

على أن أهم شيء يطبع تعامل التجار الصينيين مع الزبناء المغاربة الراغبين في اقتناء المنتجات الصينية، بالجملة أو التقسيط، هو سعيهم الحثيث على التواصل بكل الوسائل مع زبنائهم القادمين من كل فج عميق ، معتمدين في ذلك على تعلم الدارجة المغربية، التي أصبح بعضهم يتقن الحديث بها.

وحتى الذين لا تسعفهم العبارات القليلة من الدراجة المغربية التي تعلموها ، أو يجدون صعوبة في نطقها ، فإنهم يحرصون على التواصل بلغة الإشارات ، أو الاستعانة بمعاونين مغاربة ، حتى يتم إقناع الزبون بإتمام عملية البيع.

وتشمل هذه المنتجات جميع أنواع البضائع من ملابس وديكورات وتجهيزات منزلية ودراجات نارية وعادية …. وغيرها .

ولإبراز أهمية التواجد الصيني بالمغرب عموما ، والدار البيضاء خصوصا ، اعتبر تشين يانغ تسو ( تاجر صينيي بقيسارية متواجدة بفضاء درب عمر)، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن التجار الصينيين بهذا الفضاء التجاري، يشكلون واجهة حقيقية وصلة وصل لتسويق منتجات بلدهم الصناعية على نطاق واسع .

وأضاف يانغ تسو ، الذي يتواجد بالمغرب منذ سنوات، أن هؤلاء التجار يتعاملون تجاريا مع المغاربة في إطار من الاحترام المتبادل، مشيرا إلى أن الأهم في هذه المعاملات هو حرص الصينيين على عرض مواد تساير القدرة الشرائية للزبناء المحتملين.

وأشار في هذا السياق إلى أن المعاملات التجارية بين هؤلاء التجار وزبنائهم ، تسير عموما بسلاسة، ونادرا ما تقع مشاكل، لأن كل طرف فهم عقلية وأسلوب الطرف الآخر في عملية التسويق والبيع، مشيرا، في هذا السياق، على سبيل المثال لا الحصر، إلى أن المغاربة يدركون جيدا أن الصينيين يقترحون أثمنة معقولة ومناسبة، وهو ما يجنب الطرفين مشقة التفاوض على سعر المنتوج .

ومن بين هؤلاء التجار الصينيين بدرب عمر، يوجد شاب اسمه محمد، والذي يقول عنه كل تجار هذا الفضاء التجاري إنه “طيب جدا ومتسامح ومتواضع ” ، وذلك بعد أن اختار الإسلام دينا وتزوج مواطنة مغربية.

واعتبر هذا الشاب ، الذي يشرف على بيع الستائر المستعملة في صالونات الضيافة ، أن مجيئه للمغرب قبل ثلاث سنوات، جعله ينفتح على ثقافة أخرى وعادات مغايرة ، وهو ما دفعه إلى التفاعل أكثر مع المجتمع المغربي .

وبعد أن أشار إلى أنه اختار التجارة كوسيلة للعيش ، والاندماج في الحياة المغربية المتميزة بالتضامن والتآزر كتوجه نحو ثقافة مغايرة ، أكد أنه سعيد جدا بزواجه بشابة مغربية ، لأنه بكل بساطة عشق هذه الحياة التي تختلف جذريا عن الحياة بالصين ودول شرق آسيا .

وفي السياق ذاته قال السيد حسن حتوت ، مساعد أحد التجار الصينيين ، إنه يشتغل منذ مدة بهذا الفضاء ، لأن هؤلاء التجار يتميزون بالبساطة والتنظيم الجيد لأنشطتهم ، مشيرا إلى أن الثقة الكبيرة التي تكرست بينه وبين هذا التاجر الصيني ، جعلت هذا الأخير يكلفه بعدة مهام ، منها نقله الأموال المتحصل عليها مع عملية البيع ، إلى وكالة بنكية .

وبالإضافة إلى التواجد الصيني بالفضاء التجاري ( درب عمر ) ، فإن عدد من التجار المغاربة المتواجدين أيضا بهذا الفضاء ، يشيرون إلى أن عددا منهم يفكرون في توسيع أنشطتهم لتشمل فضاء تجاريا آخر لا يقل أهمية عن ( درب عمر ) ، وهو درب السلطان المجاور لمنطقة الحبوس ، الذي يشهد بدوره حركة تجارية كبيرة .

وتجدر الإشارة إلى أن حرص التجار الصينيين على التواجد بدرب عمر ، يعزى إلى كونه ، مركزا مشهورا للتسوق بمدينة الدار البيضاء والذي يقصده التجار من مختلف جهات المملكة.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *