المغرب في معرض “توب ريزا” بباريس للترويج لوجهاته السياحية

م و ع 12:06 - 27 سبتمبر 2018

أكد مدير المكتب الوطني المغربي للسياحة، عادل الفقير ان المعرض المهني للسياحة (إي . إف. تي. ام توب ريزا) الذي يقام حاليا بباريس، بمشاركة وفد كبير من المهنيين المغاربة، يعتبر موعدا هاما للترويج لوجهة المغرب.

واضاف الفقير في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء ،ان السوق الفرنسية جد مهمة بالنسبة للمغرب الذي يعد اول وجهة للسياح الفرنسيين خارج اروبا بنسبة 31 في المائة، موضحا ان القطاع السياحي المغربي يعول كثيرا في نموه على هذا السوق.

وقال ان السوق الفرنسية سجلت نموا بنسبة 8 في المائة خلال الفصل الاول من سنة 2018 بعد نمو من رقمين الذي حققه سنة 2017 ، مشيدا بالتزام وتعبئة المهنيين المغاربة الذين لا يفوتون فرصة المشاركة في مثل هذه المعارض المهنية.

ويعكس الرواق المغربي الذي يقام على مساحة 250 متر مربع ،والذي تم افتتاحه بحضور سفير المغرب بباريس، شكيب بنموسى، فن الاستقبال والضيافة المغربيين، وفن الطبخ الغني والمتنوع، ومهارة الصانع التقليدي المغربي.

ويضم الرواق نحو 80 عارضا مهنيا يمثلون جهات المغرب ال12، والمراكز الجهوية للسياحة، التي ستشارك في مختلف التظاهرات خلال الايام الاربعة للمعرض.

وقال عادل الفقير ان هذه التعبئة جد مهمة بالنسبة لدينامية السوق الفرنسية التي تظل متنامية، ومن تمة اهمية المتابعة الدقيقة والعمل المستمر.

ويعد معرض (توب ريزا) تظاهرة مرجعية، مخصصة أساسا لمهنيي السياحة، وتهيمن على ترتيب المعارض السياحية الأكثر شهرة في فرنسا وأوروبا منذ أربعة عقود، حيث يجمع المعرض، الذي يهتم بكل مناحي السفر، لاسيما السياحة الترفيهية، والتظاهرات، ورحلات الأعمال، والرحلات الجماعية، أزيد من 1000 متعهد أسفار وأكثر من 300 باحث عن الصفقات كل عام، قادمين من كل جهات فرنسا.

ويستقطب المعرض أكثر من 30 ألف زائر، منهم 36 بالمائة من موزعي برامج الترفيه، و18 بالمائة من الراغبين في شراء برامج الترفيه، و30 بالمائة من الراغبين في ابرام الصفقات وتنظيم التظاهرات، و16 بالمائة من الوظائف السياحية الأخرى.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *