المغرب يحتل المركز الثاني عربيا في حالات الانتحار

أوريون.ما 14:06 - 3 يونيو 2018
قبل بضعة أيام، دفن حسن وزوجته فاطمة ابنهما يوسف، في مقبرة “حساني مرس الخير”، في جنوب طنجة. ووسط الظلام، ودون جذبٍ للانتباه، حضر الدفن إمامٌ صديق للأسرة واثنين من أولاد عمّ الزوجين اللذين ساعدوا في لفّ الجثة داخل كفنٍ أبيض. كان يوسف يبلغ من العمر 21 سنة، حين انتحر شنقاً في غرفته. ويُحرِّم القرآن الانتحار، لأنه يعتبر حياة الإنسان مقدَّسة.. وبالتالي، فإن كل من ينهي حياته بإرادته، يقع في إثمٍ كبير.
لذلك، عادةً ما تُقام جنائز المنتحرين في الليل وفي سرّيةٍ تامة. بعد يومٍ واحد على دفن يوسف، صرَّح الصحافي المتخصّص في شؤون شمال المغرب، عبد الرحيم: “أن عدد حالات الانتحار، خلال الأشهر الأخيرة، ارتفع بشكلٍ ملحوظ في هذه المنطقة، وخصوصاً في مدينة شفشاون.

من جهتها، وصفت الصحافة المحلية تعدُّد حالات الانتحار “بالظاهرة الغامضة”، في حين حذّرت جمعية “إبتسامة رضا” من وقوع المزيد من حالات الانتحار في صفوف الشباب. تجدر الإشارة إلى أنه منذ العام 2009، انطلقت هذه الجمعية في تنظيم حملاتٍ لمنع تفاقم هذه الظاهرة. وصرَّحت رئيسة الجمعية، مريم بوزيدي، أن “المعضلة الأساسية تكمن في غياب سجلّ رسمي في المغرب لتوثيق حالات الانتحار. كما أن الشباب ينتحر من أجل وضع حدٍّ لمعاناته”. وأضافت: “إنهم يلجؤون إلى الموت عندما يدركون أن كلّ المساعي التي قاموا بها، من أجل تحسين أوضاعهم، باءت بالفشل”.

المركز الثاني عربيا

ووفقاً لآخر تقريرٍ صادر عن منظمة الصحة العالمية، فقد تضاعف معدّل الانتحار في المغرب خلال العقد الأخير، حيث تمّ توثيق أكثر من 800 حالة انتحار، 80% منها من الرجال، علماً أن هذه الأرقام ستتضاعف في حالة استحداث سجلٍّ رسمي لمتابعتها. ويحتلّ المغرب المركز الثاني في العالم العربي، من حيث نسبة الانتحار، حيث يتقدّمه السودان. أما بالنسبة إلى الدول المجاورة، فتمّ توثيق 677 حالة في الجزائر و262 حالة في تونس. ولم يجرِ المغرب أيّ دراسة حول هذه الظاهرة منذ 4 سنوات، عندما نشرت وزارة الصحة آنذاك تقريراً استندت فيه إلى العديد من الدراسات الاستقصائية.

وقد أوضح هذا التقرير أن 16% من المغاربة لديهم ميول انتحارية، وأن 14% من الشباب (بين 13 و15 سنة) حاولوا وضع حّد لحياتهم لمرّةٍ واحدة على الأقل. تشهد مدينة شفشاون أكبر عدد من حالات الانتحار، على الرغم من تضارب الأرقام والنسب. وخلال السنة الماضية، نشرت جريدة “الأحداث المغربية” تقريراً أكدت فيه أن 45 شخصاً انتحروا في هذه المدينة، وهو ضعف العدد الذي تمّ تسجيله في العام2016. ومن المثير للاهتمام أن جميع الحالات، التي تمّ توثيقها، أقدمت على الانتحار شنقاً، في حين نجحت الشرطة والعائلات في منع 130 محاولة أخرى.

نقاش تحت قبّة البرلمان

قبل بضعة أيام، عثرت الشرطة على رجلٍ مسنّ انتحر شنقاً من أعلى شجرة، في مدينة شفشاون. وقد صرّح أقاربه أنه كان يتلقى علاجاً نفسياً في إسبانيا. وقد اهتزّت هذه المدينة أيضاً على وقع انتحار شخصين آخرين خلال الأسبوع الماضي. وخلال شهر مايو الماضي، فارق الحياة 4 أشخاص انتحروا شنقاً في مدينة طنجة، رغم أن أعمارهم لم تتجاوز الثلاثين. وخلال الفترة الممتدَّة بين يناير وأبريل، شهدت مدينة شفشاون انتحار 6 أشخاص شنقاً، من بينهم 3 (بين 20 و30 سنة).

كما تمَّ توثيق 10 حالات انتحار في مدينة طنجة، من بينها صبي يبلغ من العمر 8سنوات، حيث زعمت وسائل الإعلام المغربية أن لانتحاره علاقة بلعبة الحوت الأزرق. وقد انتشرت الشائعات بشكلٍ كبير حول هذه اللعبة في كامل أرجاء المملكة المغربية، في الوقت الذي أكّدت فيه المديرية العامة للأمن الوطني أنها مجرّد أكذوبة زائفة. وخلال شهر ديسمبر من العام 2017، سجّلت مدينة شفشاون 5 حالات انتحار في غضون 10 أيام فقط. من بينها فتاة تبلغ من العمر 17 سنة، فضلاً عن امرأة متزوجة تبلغ من العمر 25 سنة. كما أقدم رجلان على الانتحار في مدينة طنجة، أحدهما يبلغ 77 سنة والثاني 27 سنة.

وخلال الأسبوع الأخير من السنة الماضية، انتحر طفلٌ في الرابعة عشر من عمره شنقاً، في منزل عائلته في مدينة شفشاون. في الأثناء، لا يزال الغموض يلفُّ الأسباب الكامنة وراء ارتفاع حالات الانتحار في شمال المغرب إلى يومنا هذا. من جانبه، قام حزب الاستقلال ببادرة غريبة من نوعها، من خلال فتح باب النقاش حول هذه المسألة تحت قبّة البرلمان المغربي في الرباط. وقد طلب الحزب من وزارة الصحة ووزارة الداخلية العمل على تحديد أسباب تفشّي هذه الظاهرة، والسعي إلى إيجاد حلولٍ حول ما أسمته “بالظاهرة الغريبة”.

– المصدر: عربي بوست

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *