المغرب يراهن على السياحة للدفع بعجلة التنمية

أوريون.ما 16:26 - 7 مايو 2016

أكد مشاركون في منتدى حول موضوع “السياحة بمنطقة المتوسط .. تحديات وآفاق “، نظم اليوم السبت بالدار البيضاء ، أن المغرب يراهن على السياحة من أجل الدفع بعجلة التنمية وتثمين المؤهلات الطبيعية والحضارية والعمرانية للمملكة .

واعتبروا خلال هذا المنتدى، الذي نظم بمناسبة عقد الفدرالية الدولية للصحافة السياحية وكتاب المجال السياحي ، جمعها العام بالمغرب من 7 إلى 10 ماي الجاري ، أن المغرب انخرط في توجه يروم جعل القطاع السياحي أحد محركات التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والعمرانية .

وفي هذا الصدد، أبرز السيد مصطفى أكونجاب المدير الجهوي للسياحة بجهة الدار البيضاء سطات، في تدخل ، أن المغرب يولى أهمية كبيرة للقطاع السياحي من أجل جعله رافعة للتنمية .

وقال إن السياسة التي رسمتها وزارة السياحة والمتعلقة بالنهوض بالسياحة، تعتمد على أربع ركائز تتمثل ، في جعل المغرب وجهات سياحية متكاملة ومتناسقة وليس وجهة واحدة ، وفي احترام الأصالة والموروث الطبيعي والثقافي للبلاد ، وتعزيز إشعاع المغرب باعتباره بلدا منفتحا ومتطورا وحداثيا ، فضلا عن تقوية مبادىء الحكامة الجيدة والاستدامة.

وحسب السيد أكونجاب ، فإنه يتعين على المغرب باعتباره بلدا متوسطيا ، الحفاظ على سواحله الممتدة على حوالي 3500 كلم ، لأنها تشكل مجالا سياحيا بامتياز .

وفي معرض تطرقه للنشاط السياحي بالدار البيضاء ، أوضح أن هذه الأخيرة التي تعتبر مدينة ترفيه ومجالا لسياحة الأعمال والسياحة الشاطئية ، تتوفر حاليا على 17 الف سرير ، وتحتل المرتبة الثالثة على مستوى الخريطة السياحية المغربية.

وذكر في هذا الصدد بأن الدار البيضاء سجلت حوالي مليون ليلة سياحية سنة 2015 ، في حين بلغت نسبة ملء الفنادق 53 بالمائة رغم الظرفية الحالية التي تجتازها السياحة العالمية .

وبعد أن أشار إلى أن الدار البيضاء تشهد نشاطا اقتصاديا كبيرا ، ولذلك فهي لا تعرف الأزمات التي تشهدها وجهات أخرى على المستوى الوطني ، قال إن هناك عملا مشتركا من أجل الرفع من جودة الخدمات السياحية .

وفي السياق ذاته، أكد السيد مصطفى التريعي رئيس الجمعية المغربية للصحافة السياحية وكتاب المجال السياحي ، على ضرورة الدفاع عن مكتسبات السياحة المغربية وكذا مواكبة الأوراش الكبرى التي تروم النهوض بالمنتوج السياحي الوطني.

وذكر في هذا الصدد أن من بين أهداف الجمعية تلك المتعلقة بالدفاع عن مصالح السياحة المغربية خاصة خلال فترات الأزمات ، مبرزا ضرورة تظافر جهود مختلف المتدخلين لتشكيل جبهة موحدة بمجرد نشوب أي أزمة في مجال السياحة.

وقال إن الهدف من هذا العمل هو تنمية السياحة المغربية ، والتعريف أكثر بالوجهات الوطنية ، خاصة في الأوقات الصعبة.

وبمناسبة هذا الحدث المنظم بمعية الجمعية المغربية للصحافة السياحية وكتاب المجال السياحي ، جرى تقديم لمحة عن النشاط السياحي بجهة طنجة تطوان الحسيمة ، كما قدمت عروض حول عدة تجارب سياحية متوسطية منها التجربتين التونسية والمصرية .

وتجدر الإشارة إلى أنه تم اختيار المغرب كوجهة سياحية، لأول مرة خارج أوروبا، لاحتضان الجمع العام واللجنة الادارية للفدرالية الدولية للصحافة السياحية وكتاب المجال السياحي ، والذي يشكل حدثا مناسبا للترويج للمغرب كوجهات سياحية متميزة .

ويعرف هذا الحدث ، الذي يشارك فيه عدد من الصحفيين من عدة دول من الصحافة المكتوبة، المسموعة، المرئية والإلكترونية ، تنظيم زيارات لعدد من المدن السياحية كالدار البيضاء، مكناس، مراكش والجديدة، حيث من المنتظر أن تعقد لقاءات مع بعض الفاعلين والمتدخلين في القطاع السياحي بهذه المدن.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *