الملك يبلغ الرئيس الفلسطيني بانعقاد لجنة القدس في دورتها الواحدة والعشرين

و م ع 19:25 - 23 ديسمبر 2020

حرص الملك محمد السادس مجددا، على أن يبلغ الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن، بأن موقف المغرب ثابث في دعمه للقضية الفلسطينية.

الحرص الملكي البليغ، جاء خلال رسالة وجهها جلالته إلى الرئيس أبو مازن، عبر فيها عن ارتياحه لمضامين الاتصال الهاتفي الهام الذي أجراه معه الخميس 10 ديسمبر الجاري، وما طبعه من حوار مثمر وتفاعل متبادل حول موقف المملكة المغربية الثابت من القضية الفلسطينية، والتزامها الدائم والموصول بالدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة.

وتضمنت الرسالة الملكية، إخبارا هاما أبلغه الملك محمد السادس للرئيس الفلسطيني محمود عباس، يتمثل في الدعوة قريبا لاجتماع لجنة القدس في دورتها الواحدة والعشرين، بالمملكة المغربية.

وأوضح الملك أن هذا الإجتماع سيخصص للانكباب على دراسة السبل الكفيلة بتعزيز الحفاظ على الوضع الخاص لمدينة القدس الشريف، والإسهام في صيانة حرمة معالمها التاريخية والحضارية ورمزيتها الروحية وهويتها الدينية.

وتبدو هذه الفقرة من الرسالة الملكية، غاية في الاهمية نظرا للأحداث المتتالية التي تعيشها المنطقة، وأيضا إلى انفتاح المملكة على أفق تطوير علاقاتها بما يخدم المصالح الوطنية العليا، دون إغفال القضايا العربية الجوهرية والتي تمثل فلسطين محورها.

الإخبار الملكي في رسالته السامية، أفاد أيضا بأنه سيتم في الفترة القادمة تحيين هياكل بيت مال القدس الشريف وذلك في أفق إعطائها نفسا جديدا يمكنها ، تحت إشراف الملك محمد السادس الشخصي، من مواصلة إنجاز خطط وبرامج ملموسة ، صحية وتعليمية والسكن وكل ما يرتبط بالميدان الاجتماعي لفائدة الساكنة الفلسطينية بمدينة القدس.

وتتجسد هنا المسؤولية الكبيرة التي يحملها الملك محمد السادس تجاه المدينة المقدسة، والتي شكل الحفاظ على هويتها الإسلامية أولوية لدى جلالته في كل المناسبات وكل اللقاءات، ولعل أهمها الإعلان المشترك الذي وقعه امير المؤمنين مع البابا فرانسيس بخصوص مدينة القدس.

يتجلى بوضوح، أن الإشارات الملكية الواضحة والبليغة، تؤكد على المضي قدما في طريق تسوية القضية الفلسطينية بما يخدم السلام في المنطقة ويمنح الفلسطينيين دولتهم وعاصمتها القدس الشرقية.

والجدير بالذكر، أن الملك محمد السادس كان واضحا خلال استقباله الثلاثاء الوفد الامريكي – الإسرائيلي بالرباط، حيث خصص حيزا من حديثه للقضية الفلسطينية وجدد تأكيد جلالته على ثوابت الموقف المغربي والذي لا يتزحزح أبدا.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *