الناضور: المجتمع المدني يواصل التعبئة ضد جائحة كوفيد -19

أوريون.ما 14:46 - 17 ديسمبر 2020

يواصل المجتمع المدني بالناضور تعبئته للتحسيس بجائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، بهدف حث الساكنة على احترام التدابير الاحترازية والممارسات الفضلى الرامية للحد من تفشي الجائحة.

وبالرغم من تسجيل انخفاض في عدد حالات الإصابة بالفيروس بجهة الشرق خلال الأيام الأخيرة فإن الحذر لا يزال سيد الموقف، ويتعين مواصلة الالتزام بالتدابير الاحترازية التي أقرتها السلطات العمومية والصحية، تلك هي الرسالة التي تعتزم جمعية سمايل للثقافة بالناضور إيصالها، والتي خصصت فعاليات الدورة الرابعة للأسبوع الأخضر (10-16 دجنبر) للتحسيس بجائحة كورونا.

وتكتسي هذه النسخة، المنظمة تحت شعار “لنتعبأ جميعا ضد فيروس كورونا، حماية لبيئتنا وسلامة لصحتنا”، طابعا خاصا على اعتبار أنها تقام في ظرفية استثنائية حيث تبذل جهود كبيرة للتوعية والتحسيس بضرورة توخي الحيطة والحذر في مواجهة جائحة كوفيد -19، والتحذير من حدوث أي تراخ.

وركزت نسخة هذه السنة من الأسبوع الأخضر لجمعية سمايل، التي تتمحور عادة حول النهوض بالثقافة البيئية والتحسيس بأهمية النجاعة الطاقية والطاقات المتجددة، على موضوع ذي أهمية بالغة برهانات صحية وبيئية واجتماعية واقتصادية.

وأوضح رئيس جمعية سمايل للثقافة بالناضور، محمد أمين برجال، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن “التحسيس بالبيئة والتربية البيئية يظل في صلب اهتماماتنا، لكننا عملنا هذه السنة على إدراج عملية التحسيس بكوفيد 19 ضمن البرنامج الغني والمتنوع للتظاهرة الذي يشمل تنظيم حملات تحسيسية وورشات في احترام تام للتدابير الوقائية المعمول بها للحد من تفشي الجائحة”.

وفي هذا السياق، نظمت في إطار هذه التظاهرة حملات تحسيسية بمؤسستين تعليميتين وبمركز الفرصة الثانية “الإمام مالك”، بمشاركة كافة التلاميذ والأطر التربوية في احترام تام للبروتوكول الصحي المعمول به، همت التوعية والتحسيس بالجائحة وتوزيع الكمامات الواقية ومواد التعقيم.

كما استفاد مركز الإمام مالك من مبادرة همت تهيئة فضائه الأخضر وغرس الأشجار به، بمساهمة وانخراط المتعلمين.

كما انتهز المنظمون هذا الموعد السنوي لتكريم الفاعلين المحليين الذين يوجدون في الصفوف الأمامية لمواجهة الجائحة، لاسيما العاملون في قطاع الصحة والسلطات المحلية ومصالح الأمن وعمال النظافة، ووسائل الإعلام ومتدخلين آخرين.

وأوضح السيد برجال أن “هذه المبادرة هي أكثر من مجرد تكريم، وهدفنا من خلالها إلى التعبير عن امتناننا ودعمنا وتشجيعنا للفاعلين الذي يواجهون الجائحة بكل تفان وتضحية، ويبذل جهودا كبيرة للحفاظ على حياة المواطنين”.

من جهة أخرى، تميزت هذه التظاهرة بإزاحة الستار عن لوحة أنجزها الفنان العالمي صديق الاسبوع الاخضر المختار غيلان على حائط مستشفى الحسني بالناضور، تروم التحسيس بأهمية المرحلة المقبلة المتمثلة في العملية الوطنية للتلقيح ضد فيروس كوفيد-19

وتبرز هذه الأنشطة والمبادرات بجلاء أن المجتمع المدني يظل معبأ وفي تمام اليقظة أمام جائحة فيروس كورونا، وعلى استعداد تام لمواكبة المبادرات المستقبلية للسلطات العمومية الرامية للحد من انتشار الجائحة.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *