الى عادل العمري “بريكولور” راديو مارس

عبد اللطيف بنعمر 11:25 - 6 يوليو 2019

انا لا أعترف بك كاذاعي، ولا تستحق مني ان اكتب عنك ولو حرفا واحدا، لانك رديئ و لا تفهم لا في الإعلام، و لا في الراديو، و لا في التنشيط الاذاعي ولا في التحليل الرياضي. واضح انك لا تتوفر على الحد الأدنى المطلوب مهنيا و اخلاقيا، لممارسة العمل الاذاعي.
بصراحة، أشفق عليك و على مشغليك، لأنهم المسؤولون الرئيسيون على هذه المهزلة التي تسمى “راديو مارس” .
رغم كل شيئ، يبقى هذا شانكم اذا كنتم مرتاحون لهذا المنتوج الرديئ، ويرضيكم ان تتقاضو اجوركم بتقديم برامج رديئة يطغى فيها الضجيج والكلام الفارغ، على حساب المهنية واحترام ذكاء المستمع.
لكن ما يهمني و معي جزء كبير من المغاربة و المغربيات، بعضهم من مستمعيك، هو الكلام المهين الذي خاطبت به مستمعة. كلام، يمتح من قاموس كله اهانة للمرأة و تمييز على اساس الجنس. 


لا عذر لك، لانه لاحق لك في ان تخاطب مستمعة بهذا الكلام الذي ينطوي على حقد دفين ولا شعوري على المرأة، ويكرس صورة نمطية عنها، لمجرد أنها عبرت عن وجهة نظر قد نتفق او لا نتفق مهعا.
السيدة قالت إنها تتمنى الخسارة لمنتخب الكرة، هذا رأيها كمستمعة من حقها ان تعبر عنه،اين المشكل؟ما دخلك انت؟ ومن خول لك ان تهاجمها بدعوى انك تدافع عن المنتخب؟ انت لست ناطقا رسميا باسم المنتخب و لا باسم المغاربة. انت واحد من 40 مليون مغربي، فيهم من يعشق كرة القدم، و فيهم من يكرهها، ذلك شأن خاص، واختلاف طبيعي في الاذواق و الميولات. ودورك، إذا كان لك دور، هو ان تدبر هذا الاختلاف اذاعيا، بكل الحياد و الجدية المطلوبين، وأن تنأى بنفسك عن إعطاء الدروس المجانية والنصائح الساخرة بمباركة من ضيوفك، وتوزيع الادوار والمهام على الناس، من يكون في المطبخ، و من يتابع كرة القدم ..


لقد أسأت إلى سيدة لا تعرف عنها شيئا، سوى أنها امرأة عبرت عن رايها، والى شميشة، هذه السيد الرائعة التي قدمت و لاتزال تقدم منتوجا تلفزيا جيدا، و مفيدا للنساء و الرجال، و أفضل بكثير من خزعبلاتك الإذاعية، التى تخرق بها يوميا ابسط قواعد العمل الإعلامي الجاد والمسؤول، الا و هي احترام الرأي والرأي الاخر. اكثر من ذلك اسأت لكل المغربيات اللواتي لازلن تعانين من التمييز و الإقصاء، فقط لأنهن نساء. 
انت مطالب بان تقدم اعتذارا رسميا للمستمعة، و لشميشة، و لكل النساء المغربيات اللواتي يشكلن نصف المجتمع، على اهانتك لهن…اما بخصوص الإعلام الاذاعي الذي تقترفه يوميا و ” وتمرمده” في برامجك، فليس لدي ما أقوله لك لأنك حالة ميؤوس منها.. يصعب تقويمها.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *