انتهت كل الفرص …فضيحة من العيارالثقيل

مواطن فلسطيني 22:38 - 28 يونيو 2018

من سكرتيرة موظفة في الإدارة المدنية لسلطات كيان الإحتلال في الأغوار قبل سنوات …… إلي موظفة بالخارجية الفلسطينية لتقفز مرة واحدة لمرتبة سفيرة  و من ثم و بقدرة قادر مقتدر تصبح سفيرة  لقضية فلسطين في عقر دار القضاء الدولي و المحاكم الدولية التي من المفروض أنها ستبحث جنايات إرهاب الإحتلال ضد فلسطين .

روان سليمان … أو .. روان أبويوسف … أو روان بنت أبو زكي .. طبعا لمن لا يعرف أبو زكي فليسأل كل عناصر و ضباط حرس الحدود في كيان الإحتلال الإسرائيلي ، بإختصار الغرف المغلقة في كيان الإحتلال الإسرائيلي نجحت بتحييد ملف الجنائية الدولية بزرع موظفي إداراتها المدنية سابقا في هولندا حاليا و بالتالي ضمانات النتيجة بنسبة 100% و لا قلق ينتاب دولة الإحتلال في هولندا و لا في أروقة المحكمة الجنائية الدولية .
رياض المالكي وزير خارجية فلسطين ، أنت متهم وطنيا و لست بريئا من التآمر و التواطؤ و حسابك عسير و في الطريق ،

هذه رسالة مدوية مفتوحة أمام الملأ لسيادة رئيس دولة فلسطين السيد محمود عباس … لأن شرفاء الأمة لديهم تقدير أن سيادته حتى الآن لا علم له بتلك الفضيحة الوطنية و لو كان لدي سيادته علم مسبق لما وصل الحد الآن لهذه الفضائح أمام الملأ تحديدا في ظل هذه الظروف الوطنية العصيبة التاريخية التي نحن في أشد الحاجة للتلاحم الوطني و الإلتفاف و بقوة خلف الرئيس محمود عباس لإسناد و دعم صموده و تصديه للتآمر على القدس و على فلسطين في أوسع مؤامرة تاريخية تستهدف فلسطين و شعبها بكل أطيافه دون تمييز لأي لون سياسي أو فصائلي و تستهدف القدس الشريف.

هذه بداية فقط للفضيحة و سننشر تدريجيا المزيد كل إسبوع عيارات أكثر ثقلا لنهز مضاجع الغرف المغلقة في كيان الإحتلال و من لف لفيفهم و مضجع روان س و مضجع رياض المالكي و كل من غطى علي المتورطين

فلسطين وطن و تاريخ و شعب عظيم و غير مسموح التلاعب بمصير الوطن و الأمة مهما كان حجم المتورطين و كل من يتورط بمزيدا من الصمت سيكون محل شبهة وطنية تاريخية مهما كان موقعه.

الدفعة القادمة من الفضيحة ستشمل تفاصيل أكثر خطورة…

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *