تشجيع السياحة الداخلية بعد رفع الحجر الصحي

متابعة 2:10 - 5 مايو 2020

يعتبر قطاع السياحة أكثر القطاعات الاقتصادية التي عانت من أزمة خانقة بسبب تداعيات كوفيد 19، على مستوى العالم.

ولم تسلم السياحة بالمغرب من هذه الأزمة، حيث يعاني القطاع من شلل تام، بسبب الخطوات التي اتخذتها السلطات المغربية على غرار معظم دول العالم، والمتمثلة في حظر التنقل بين المدن وكذا إغلاق الحدود أمام كافة الرحلات الجوية والبحرية، وهو ما شكل ضربة قاسمة للسياحة في المغرب.

ويرى عدد من المتتبعين أن الرفع التدريجي للحجر الصحي هو الحل الأسلم لما بعد كورونا، وهو ما يعني رفع حظر السفر بين المدن، مع الإبقاء على إغلاق الحدود احتياطيا بسبب العدد المهول للإصابات التي شهدتها معظم دول أوروبا.

وتعالت أصوات تنادي بتشجيع السياحة الداخلية بعد رفع الحجر الصحي والسماح للمواطنين بالسفر، حيث طالبت وزارة السياحة أن تقوم بخطوات في هذا الاتجاه، كتخفيض أسعار الفنادق المصنفة وغير المصنفة، ودعوة المقاولات السياحية إلى تنظيم عروض مغرية بأسعار تنافسية، وهي خطوة قد تنعش القطاع ولو بشكل يسير بعد الخسائر الفادحة التي تكبدها بعد جائحة كورونا.

ومقابل تشجيع السياحة الداخلية، يجب على الفنادق الالتزام بعدة احتياطات لمكافحة عودة كورونا منها الاكتفاء بنصف الطاقة الاستيعابية للنزلاء، وكذا الحرص على مراقبتهم من طرف طبيب مقيم بالفندق لفحص درجات الحرارة بانتظام وتوفير مواد للتعقيم، كما يجب أن تكون كل الحجوزات الكترونية لتخفيف الضغط على قاعات الاستقبال، وبخصوص الطعام فمن الأفضل الاكتفاء بالأطعمة الجاهزة عوض “البوفيه” وأن تكون الموائد متباعدة، كما يجب توفير طابق من الغرف مخصصة لحالات الاشتباه في إصابتها بالفيروس.

عن أخبارنا

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *