تشييع نعيمة غازي اليوم في سطات وشقيقتها تكشف أوراقا

أوريون.ما 19:11 - 22 مايو 2018

وأخيرا وصلت اليوم إلى الدار البيضاء جثة نعيمة غازي وحسب مصدر عائلي فإنه من المقرر أن توارى الثرى بعد ظهر اليوم بتوقيت المغرب. وكانت الفقيدة قد فارقت الحياة في ظروف غامضة بعجمان يوم 28 مارس. وظلت جثتها قابعة في مستودع الأموات لأكثر من ستة أسابيع بسبب لامبالاة المسؤولين.

وفي خضم تحديد المسؤوليات بخصوص الإهمال واللامبالاة التي عرفته قضية ترحيل الجثة، ينفرد « المنتدى المغربي في الإمارات » بنشر الطلب الذي تقدمت به بهيجة غازي، شقيقة الضحية، للوزير المكلف بشؤون الجالية، عبد الكريم بن عتيق، تلتمس منه فيها التدخل لمعرفة مصير شقيقتها. الطلب أُرسل للوزير يوم 11 أبريل، ولم يتحرك هذا الأخير إلا يوم 18 مايو (أي 5 أسابيع بعد ذلك) ليعطي تعليماته بتغطية تكاليف نقل جثة الضحية من الإمارات إلى المغرب، مع العِلْم أنه لحد الآن لم تصل الحوالة المالية المرسلة من طرف الوزارة، ولولا تدخل محسنة مغربية مقيمة في دبي لظلت الجثة فترة أطول في مستودع الأموات بعجمان !.

من جهة أخرى، إليكم جدول التسلسل المأساوي لهذه القضية:

⁃ 27 مارس : آخر اتصال هاتفي لنعيمة غازي مع أختها بهيجة في المغرب.
⁃ 28 مارس : وفاة نعيمة غازي بعجمان في ظروف غامضة.

⁃ 11 أبريل : بعد انقطاع أخبار أختها لأكثر من عشرة أيام، واستمرار قلق العائلة، سافرت بهيجة غازي (من سطات إلى الرباط) لتطلب مساعدة المسؤولين في تحديد مصير أختها نعيمة.
⁃ 11 أبريل : بهيجة غازي توجه رسالة للوزير المكلف بشؤون الجالية، عبد الكريم بن عتيق، تلتمس منه فيها مساعدته لمعرفة مصير شقيقتها نعيمة.
⁃ في نفس اليوم وبينما كانت متواجدة في ملحقة وزارة الخارجية في الرباط (عمارة السعادة)، تعرضت بهيجة لتصرف جارح ومهين من طرف الموظف الذي تسلم منها الطلب.

⁃ بعد الإلتماس الذي تقدمت به بهيجة يوم 11 أبريل للوزير، انتظرتْ أكثر من ثلاثة أسابيع دون أن تتلقى أي جواب منه، بينما كانت جثة شقيقتها تقبع في مستودع الوفيات بعجمان.

⁃ 4 مايو : بعد جهد جهيد، تمكنت بهيجة من التواصل مع موظف في السفارة بعد أن حصلت على رقمه من مواطن مغربي مقيم في الامارات.
⁃ أخذ الموظف المذكور مبادرة السفر إلى عجمان واجتمع مع الشرطة المحلية، وإثر ذلك أبلغ بهيجة بالخبر الحزين، كما وضع السفير والقنصل في الصورة بخصوص تفاصيل القضية، بناء على المعطيات التي حصل عليها من شرطة عجمان.

⁃ 22 مايو : بعد أخذ ورَدٍّ وتماطل غير مبرر دام أكثر من ستة أسابيع، تم أخيرا ترحيل جثة نعيمة غازي إلى المغرب ودفنها!

الملاحظ إدن أن الوزارة لم تُعِـرْ الاهتمام اللازم لطلب بهيجة غازي بخصوص معرفة مصير شقيقتها نعيمة.
بالإضافة إلى ذلك فإن سفير المغرب في الإمارات لم يحرك ساكنا ولم يتخذ أي قرار لتسريع إجراءات نقل الجثة، وذلك رغم علمه بالموضوع منذ البداية.
والنتيجة هو أن جثة الضحية ظلت تقبع في مستودع الأموات من 28 مارس إلى 21 مايو، فيما ظل حزن وحِداد عائلتها في المغرب مستمرا.

فمن يا ترى سيحاسِب الوزير والسفير على هذا الإهمال الصارخ والوجع الشديد الذي تسببوا فيه لعائلة الضحية ؟

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *