حسن الكلاوي الفنان التشكيلي ابن الباشا التهامي الكلاوي إلى دار البقاء

متابعة 14:30 - 21 يونيو 2018

توفي صباح اليوم بالرباط، الفنان التشكيلي حسن الكلاوي عن سن 94 سنة، وكان الراحل من مؤسسى الفن التشكيلي المعاصر بالمغرب.

ولد حسن الكلاوي سنة 1924 بمراكش، ويدين بشكل كبير في حياته المهنية للوزير الأول البريطاني وينستن تشيرشيل، الأخير كان قد طلب من الأب الباشا التهامي الكلاوي ألا يعارض الابن في رغبته في معانقة الفن، لينتقل حسن الكلاوي لفنرسا في سنوات الأربعينات لمواصلة دراسته للفنون الجميلة بباريس.

واعترف حسن الكلاوي، في أكثر من مناسبة، بشكل دائم، في أنه لولا ذلك اللقاء المصيري مع تشرشل عام 1943، لحال موقف والده من تعلقه بالرسم دون ممارسة حياة الفنان العجيبة. لذلك، يشدد على الشرف العظيم الذي يحظى به بمشاركة معرض مع إنسان، لا يحظى بمكانة عظيمة في التاريخ فقط، بل ولعب دورا كبيرا في حياته، ليس فقط لأنها رسومات بارزة، بل ولأنها تقص علينا هذه القصة الممتعة، التي جمعت تشرشل بالكلاوي الوالد والابن، وكذا مراكش، المدينة التي ظل تشرشل يردد أمام أصدقائه أنها «أحد أكثر الأماكن روعة في كل العالم»، وهو الذي حتى يخلد عشقه لها قام برسمها، ورسم المناطق المحيطة بها، قبل أن تتناقل أعماله، بعد رحيله، كبريات دور العرض والمزادات العالمية، إلى درجة أن لوحة «غروب الشمس فوق جبال أطلس»، التي رسمها من شرفة فندق «المأمونية»، بيعت بأكثر من 400 ألف دولار في مزاد بنيويورك.

وعرف الراحل بلوحاته حول الخيول عبر “الفانتازيا”، ناهيك عن اللوحات الطبيعية والشيخصيات المعاصرة، حيث كان يقول في هذا الصدد “من يحصر فني في عالم الخيول أكيد لا يعرف باقي لوحاتي”.

وسيوارى جثمان الراحل الثرى بسلا بعد صلاة العصر، بحسب ما أعلنت عنه عائلته.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *