رواد في الكشفية و القصة و السرد في أنشطة متكاملة ببركان

محمد اسماعيلي 22:01 - 22 مارس 2018

يطل ربيع بركان هذا الموسم على إشراقة ثلاثة أنشطة متميزة يُفتتح بها فصل الربيع لهذا العام بمدينة بركان و قبل التطرق لهذه الأنشطة الهامة التي يزخر بها الأسبوع الأخير من شهر مارس لا بد من القول و الإعتراف أن الحديث عن هذه الفعاليات لا ينتقص من قدر فعاليات تنظم أو ستنظم هنا او هناك من طرف هذا الفاعل أو ذاك.. إذن فلا مجال للادعاء باحتكار التميز و لا مجال للانتقاص من قدر و أهمية كل الفاعلين الجادين جمعويين كانوا أم سياسيين و نقابيين همهم الوحيد خدمة الوطن و المواطن..

يتعلق النشاط الأول بعملية تشجير و تزيين واجهات دار الشباب الأندلس و قد اختار نادي الرواد الكشفي أن يفتتح برنامج أنشطته السنوي بشراكة كاملة و متميزة مع مجلس جماعة بركان بهذه العملية نظرا لِما تمثله من رمزية.. فهذه الدار التي فتحت أبوابها نهاية السبعينيات من القرن الماضي تخرّج منها ثلة من خيرة رجالات المدينة بفضل تربية و حنكة أطرها المتميزين الذين تعاقبوا على إدارتها جزاهم الله عنا كل خير فمنهم من قضى نحبه ندعو له بالرحمة و المغفرة و منهم من لا زال يقوم بدوره التربوي و التأطيري و التوجيهي و ما بدلوا تبديلا.. نشاط الهدف منه هو العرفان بالجميل لما أسدته هذه الدار من خدمات على مر الأجيال و نذكر من بينهم مدير الدار المقتدر و المربي الراحل الراحل عبدالكبير عميمي رحمه الله و غفر له و أثابه و جزاه عنا خيرا و أدخله فسيح جناته لما أسداه من خدمات و أفضال لمئات بل آلاف الأطفال و الشباب و عشرات بل مئات الجمعيات و الأندية و يستحق هذا الرجل أن تُسمى هذه الدار باسمه كما يستحق أن يقام له تكريم يليق بتضحياته و عطائه فيتم تسمية أحد شوارع المدينة أو ساحاتها باسمه.

هذا من جهة أما من جهة أخرى فالنشاط يهدف لتجسيد شراكة واعدة بين ممثلي السكان متمثلا في مجلس جماعة بركان و إحدى جمعيات المجتمع المدني في إطار تعميق الوعي بتلازم و تفاعل و تكامل الديمقراطية التمثيلية التي تجسدها المجالس المنتخبة و الديمقراطية التشاركية التي تمثلها جمعيات و فعاليات المجتمع المدني.. هذا إضافة إلى الاحتفاء بقدوم الربيع و اليوم العالمي للغابات و الأشجار الذي أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة في 21 من شهر مارس و ذلك منذ 2012م.

أما النشاط الثاني فيتمثل في تنظيم لقاءات أدبية مفتوحة مع كتاب و أدباء في بعض المؤسسات التعليمية لفائدة التلاميذ و ذلك يوم السبت 24 مارس 2018م بتنسيق مع المديرية الإقليمية للتربية الوطنية ببركان و دعم كامل من جمعية الشرق للتنمية و التواصل و تشارك مع جمعيات آباء و أمهات و أولياء التلاميذ.. و قد تم اختيار ثلاث مؤسسات تعليمية لهذا الغرض النبيل الذي يهدف إلى تشجيع القراءة لدى الناشئة و تلاحم الكُتّاب مع القُرّاء و إشباع فضول التلاميذ و التعرف على ميولهم و حاجياتهم و أولوياتهم.. وهذه المؤسسات هي ثانوية الليمون التأهيلية ببركان و إعدادية الخوارزمي بعين الركادة و مدرسة ابن زيدون بالحي الغربي..

و هكذا يكون الاختيار قد أحاط بالمراحل التلاميذية الثلاث ( مدرسة و إعدادية و ثانوية) و سيتم تنظيم لقاءات و فعاليات أخرى كلما سنحت الفرصة لتشجيع القراءة.. و يتعلق النشاط الثالث بالدورة الخامسة لملتقى أبركان للسرد الذي دأبت جمعية الشرق للتنمية و التواصل على تنظيمه إذ يحضره ثلة من الأدباء و الكتاب و النقاد و الأساتذة الكرام و يتتبعه جمهور واسع من المهتمين و الطلبة و التلاميذ.. تنعقد الدورة الخامسة تحت شعار: ((القصة القصيرة المغربية قريبا من النص)) و ذلك يومي 24 و 25 مارس 2018م .

و يعتبر هذا اللقاء من أهم الملتقيات المغربية التي يحج إليها العديد من كتاب القصة و الأدب و النقد و قد كانت الدورة الرابعة إلتأمت يومي 13 و 14 ماي من العام المنصرم تحت شعار القصة المغربية و المعرفة وتعتبر جمعية الشرق للتنمية و التواصل من الجمعيات الجادة و الرائدة و الهادفة التي تعني بشؤون الثقافة و المجتمع و تنشط على مدار السنة رغم الإكراهات ومحدودية الإمكانات و قد نظمت الجمعية خلال الصيف المنصرم ملتقى ابركان لأدب الشباب يومي 18 و 19 غشت 2017م و نتمنى أن نشهد دورته الخامسة هذا الصيف..

كما نظمت ندوة الإبداع الأدبي في بركان التراكم و الخصوصية في 6 يناير المنصرم.. فكل الدعم و التشجيع و بالتوفيق و النجاح لجمعية الشرق للتنمية و التواصل و نادي الرواد الكشفي في أنشطتهما و برامجهما و أعمالهما.. تلكم أبعاد الأنشطة الثلاث و التي يمكن تلخيصها في بُعد العرفان بالجميل و بُعد الاستمرارية في العمل و بُعدالإختيار الملتزم للأنشطة.. قد تكون هنالك أبعاد متعددة أخرى لكن أهمها ما تم ذكره..

دمتم أحبتي و دامت الكشفية

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *