رواية «الجنيس» لعبد الحميد البجوقي

رشيد لشقر 8:33 - 29 مارس 2021

تحمل الرواية عنوانا جذّابا يتألف من كلمة واحدة فقط، (الجنيس)، وهي أول مرة يتخلّص فيها المبدع عبد الحميد من العناوين. المزدوجة التي طبعت رواياته السابقة، وعلى امتداد فصول الرواية الخمسة  والعشرين، يعود الكاتب مرّة أخرى إلى طرق موضوع المنفى والتشظي والاغتراب الذي لازمه طيلة ثلاثيتـه الرائعـة: (عيون المنفى أو المورو خايمي)، (حكايات المنفى أو عبسليمو النصراني)، (موت في المنفى أو المشي على الريح)، وهي الثلاثية التي منحت عبد الحميد البجوقي ما يُشبه التخصّص، بين الروائيين المغاربة الحاليين، في صياغة تجربة المنفى والهُويّة والانتماء صياغة تخييلية جمالية بامتياز.

تتألّف رواية (الجنيس)، من مائة واثنين وستين صفحة. وهذا ما يجعلها على الحدود بين الرواية  القصيرة (Nouvelle) والطويلة (Roman). وعبر صفحاتها المتوسطة الطول، تنسج الرواية حكاية «سهيل» و«سهام»، الأخوين اللذين قذفت بهما قوارب الموت من شواطئ أقصى الشمال المغربي إلى أراضي الجارة الإيبيرية، ليجدا نفسيـهما في قلب العاصمة مدريد محاصرين بين مطرقة قوانين الهجرة غير الشرعية، وسندان تهمة الاعتداء البدني العنيف على مواطنة إسبانية. 

رواية (الجنيس) رغم قصرها، فهي غنيّة بتعدّد موضوعاتها (مآسي الهجرة السرية، نضالات الدفاع عن حقوق المهاجرين، التسامح والاستغلال الديني، مواقف اليمين واليسار الإسباني من قضية الهجرة .. )، وتنوّع فضاءاتها (مدريد، الدار البيضاء، تطوان، مرتيل ..)، وفسيفساء شخصياتها (مهاجرون، سماسرة، ناشطون حقوقيون، محامون، ضباط مباحث، رجال دين ..). عوالم مضطربة ومتصارعة يعمل الكاتب على ضبط إيقاعها بسرد سينمائي رشيق، يعمد فيه إلى تقطيع الحدث المحوري إلى مجموعة من المشاهد واللقطات تكسّر خطية الزمن، وتبعثر تفاصيل الحكاية الواحدة التي على القارئ إعادة ترتيب عناصرها وتوليف أجزائها وفق نسق متجانس يستجيب لمنطق أفق انتظاره.  

رواية (الجنيس)، وهي تُعيد طرح أسئلة سابقة حول إشكالية المنفى والاغتراب ومعنى الوطن، إنّما تبادر في نهايتها بالإعلان عن انتصار الحب على الكراهية، وميلاد حياة جديدة تخرج من رحم الرحيل والعذاب والموت، لتنطلق في رحاب أوسع تحفُّها المحبة والحرية والكرامة الإنسانية.. 

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *