صدور الترجمة العربية لرواية إسبانية حول الهجرة ضمن منشورات كلية الآداب بأكادير

أوريون.ما 13:09 - 31 ديسمبر 2020

صدر ضمن منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية التابعة لجامعة ابن زهر ـ أكادير مؤخرا الترجمة العربية لرواية إسبانية بعنوان “لماذا يجب أن أهاجر”.

وأفاد بلاغ للكلية أن النص الأصلي للرواية (بوكي تينكو كي إميكرار) من توقيع الكاتبة الإسبانية الكاتالانية كُونْتْشَا لُوبِّثْ سَرَسُوَّا ، أما عملية الترجمة إلى اللغة العربية فقد تكفل بها الأستاذ رشيد أبو الصبر، في ما قدم للطبعة العربية وراجعها الأستاذ عبد النبي ذاكر .

ونقرأ في الغلاف الخارجي للإصدار المترجم أن الكاتبة “تعالج في هذه الرواية، الموجهة لليافعين، إشكالية الهجرة من زاوية جديدة، وأُفُقٍ رَحيب، علماً بأن بلَدها نفسه كان تاريخِيًّا بلد مُهاجرين، الشيء الذي حفزها على هذه الرسالة”.

وتحاول الكاتبة الكاتالانية من خلال هذه الرواية أن ” تعرِّف شباب إسبانيا على حقيقة ما يجري اليوم لشباب في الضِّفة الأخرى من المتوسِّط، وتنقل لهم رؤية غيريَّة … وهي بذلك تراهن – دون موارَبة – على الاختلاف والتنوع والهُجنة المتوسِّطية والذاكرة المشتركة بين المغرب وإسبانيا، ومدّ الجسور، وتوطيد أواصر المحبّة والوِئام والتفهُّم والتفاهم، باعتبارها حيِّزا للعبور والتسامح والتعايش بين الأجناس والحساسيات والثقافات المختلفة”.

وعن مميزات نقل هذا العمل الأدبي للعربية، قال الأستاذ عبد النبي ذاكر إن المترجم رشيد أبو الصبر “أرخي بكثيرٍ من السَّخاء الوجداني العنانَ لقلمه كي يجدِّد طِرسَ هذا اللقاء التخييلي الإسباني – المغربي، محافظا على سلاسة الأسلوب، ووضوح الرؤيا، وخِفّة الروح، ونصاعة المعنى، ورقّة العبارة، ورونق الحكي، دون إخلال بالنّضج الأدبي للنص الروائي، ولا بقيمته الفنية، وثراء مضامينه، وملاحظاته الذكية النّفّاذ”.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *