طنجة تبكي “أنيقها” السي اليعقوبي

الحسين الميموني )ومع) 12:30 - 7 أبريل 2016

12935338_10154435063509316_928439920_n توفي العربي اليعقوبي، الفنان والمصمم الفني للألبسة، أول أمس الثلاثاء عن 86 سنة، في إحدى مصحات طنجة حيث كان يتلقى العلاج عقب معاناة طويلة مع المرض. هذا النبأ حتى وإن حرر بألطف صيغة ممكنة أحزن طنجة بكاملها فبكت “أنيقها” وأفقد المغرب أحد فنانيه المتكاملين.

لقد كان الحب والحياة من بين أكثر ما دافع عنه الفنان اليعقوبي طيلة حياته كما جاء في شريط وثائقي عن الراحل أنجزه إدريس شويكة ( 80 دقيقة-2015)بعنوان استباقي “عشق الفن والحياة”.

وكان السي اليعقوبي، كما يحب أن يناديه الطنجاويون، وقد خانته حاسة البصر في خريف العمر، يردد دائما ” إذا كان لك قلب يعشق فاتركه يعشق” قبل أن يضيف بحسرة “للأسف، العقليات تتغير لكنها لا تتغير سوى في الكذب”.

فمن يكون العربي اليعقوبي؟ إنه الرجل الذي كان يقول وهو يطل على السنة السادسة بعد الثمانين من العمر بدون معاش أو دخل وأيضا بدون ضغينة ولا مزايدة ” أناس كثر مدينون لي ، وأنا مدين للبعض لكن بالقليل”، فهو لم يشعر أبدا بالندم لأنه أعطى الكثير دون أن ينتظر مقابلا.

info-21472009121854PM1لقد عشق الراحل العربي (من مواليد 31 مارس 1930) المسرح في سن مبكرة وبشكل فطري من خلال الوقوف أمام مرآة كبيرة عند الجيران. وقال عن هذا التعلق المبكر بالمسرح “كنت أراني محاربا رومانيا حينا أو بعمامة ولحية وأنا أؤدي دور صلاح الدين أو عنترة ابن شداد”.

 

لقد كانت بداية قصة عشق بين اليعقوبي، الذي كان سنه حينها لا يتجاوز 12 سنة، والمسرح قبل أن يتوجه الطفل الفنان مدفوعا من قبل والده، لمتابعة دراسته بإعدادية مولاي يوسف بالرباط حيث سيتعلم فن الميم قبل أن يقدم عرضا ثلاثيا خلال أمسية فنية بالعاصمة بمناسبة عودة المغفور له محمد الخامس من المنفى.

وقال الراحل عن هذه المرحلة من حياته “الأستاذ عبد الصمد الكنفاوي هو الذي اصطحبني في ما بعد إلى فرقة المعمورة حيث سأجد نفسي سنة 1952 وتحت إدارة أندري فوزان، مجبرا على صنع ملابس خصوصا تلك التي استخدمت في مسرحية هاملت”.

téléchargementولأنه ولد فنانا، فإن العربي اليعقوبي تقمص أدوارا في هاملت وعطيل بالخصوص . ودون أن يخون عشقه للتمثيل، لم يستطع اليعقوبي مقاومة إغراء تصميم الملابس حيث كان ممثلا ثم مصمم ملابس في العديد من المسرحيات.

ومن هذه المسرحيات “بنوم ميزير” لأندري فوازان و” هاملت ” و” أهل الكهف” لتوفيق الحكيم و”طبيب رغما عنه” لموليير و” غيرة المخدوع” لموليير .

وفي سنة 1957 وبالموازاة مع مشاركته في مسرحية “إرادة الحياة “، انضم العربي اليعقوبي لوزارة الشباب والرياضة كمكلف بالإنتاج المسرحي. واقترح سنة 1958 فكرة دور الشباب بالمغرب ليصبح سنة 1959 أول مدير لدار الشباب بطنجة لمدة سنة.

وخلال الستينيات وفي أوج حيويته، انتقل الفنان إلى السينما مستشارا فنيا لإنتاج سلسلة من الأفلام حول إقامة يوجين دولا كروا بالمغرب. وتعاون سنة 1960 مع لوجي دي ماركي في تصوير “ماريا مغدالينا”. وفي سنة 1961 كان إلى جانب فليس دولتون من أجل فيلم “لورانس العرب” الإنتاج الضخم لدافيد لين.

وتعددت الأعمال المغربية والأجنبية التي ظهر فيها الراحل كـ”وشمة” لحميد بناني (1970) و”عودة المهر الأسود” لفرانسيس كابولا (1974) و”الرسالة” لمصطفى العقاد (1976) و”عمر المختار” لمصطفى العقاد ( 1977) و”شاطئ الأطفال الضائعين” و”جرح في الحيط” للجيلالي فرحاتي (1978) و”السفر الكبير” لمحمد عبد الرحمان التازي (1981) و”الرغبات الأخيرة للمسيح” لمارتان سكورسيزي و”كيد النساء” لفريدة بن ليزيد.

وخلال هذا المسار الغني بالجوائز والدعوات والتتويجات، ظل العربي هو نفسه، المنفتح على كل الطلبات وهو ما يؤكده حضوره للعديد من التظاهرات الجهوية أو المحلية “. ولم تكن لديه سوى مؤاخذة واحدة على السينما المغربية وهي التي لخصها بقوله ” لماذا لا يقبل الشباب بالرواد والعكس أيضا”.

yaccغدا ستتأقلم أزقة مرشان الحي الذي رأى فيه النور، ويتأقلم بائعو السجائر بالتقسيط ومقاهي الساحات العمومية الشهيرة بطنجة مع غياب العربي اليعقوبي. غير أن القليل من يعرف مدى ولع الراحل بالطبخ وأنه فتح مطعما بمراكش في السبعينيات والثمانينيات.

وبالتأكيد ستتذكر طنجة بأكملها قامة الرجل الذي ظل وفيا لمبادئه وحريصا على مظهره: زي جميل تزينه قطعة ثوب حريري وحذاء أبيض أو أسود ولحية مهذبة وشارب على طريقة شكسبير وقبعة جميلة وعكاز إنجليزي وعبق عطر منعش.

 

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *