غرفة الجنايات بوجدة تصدر أحكاما بالسجن لمدة 36 سنة في حق نشطاء حراك جرادة

أوريون.ما 12:12 - 7 ديسمبر 2018

أصدرت غرفة الجنايات بالمحكمة الابتدائية بمدينة وجدة، الخميس 6 دحنبر الجاري، 36 سنة من السجن النافذ في حق  16 معتقلا من حراك جرادة.

وقضت المحكمة بالجسن في حق كل من عبد الحق بوركبة، وعز الدين ميموني، وحسن فلاقي، ورضوان معناوي، وميمون حمداوي، والحسين بناصرّ، وصالح هاشم، وخالد خنفري، ومحمد الكيحل، ب(السجن) النافذ 3 سنوات لكل واحد منهم. فيما قضت بالسجن سنتين في حق كل من أيوب الزياني، ومصطفى علوان، وسنة سجنا نافذا على كل من محمد هدية الله، ومحمد الرحماني، ويحيى اسماعيل، وومصطفى حساني،  وعبد الاله حمادي، وشهرين نافذة في حق مصطفى علون، وأربعة أشهر في حق محمد خربيش.

وتوبع المعتقلون 16 بتهم ثقيلة منها، “إضرام النار عمدا في ناقلات بها أشخاص والمشاركة في ذلك، ووضع في طريق عام أشياء تعوق مرور الناقلات وسيرها، وإهانة واستعمال العنف في حق موظفين عموميين، وكسر وتعييب أشياء مخصصة للمنفعة العامة والمشاركة في ذلك، وحيازة السلاح بدون مبرر مشروع، والتجمهر المسلح في الطريق العمومية، والتحريض على ارتكاب جنايات وجنح، والعصيان المسلح، والمساهمة في تنظيم مظاهرة غير مصرح بها”.

وسبق لنفس المحكمة أن أدانت بأحكام سجنية ثقيلة مجموعة من معتقلي حراك جرادة، حيث حكمت على 9 منهم بـ37 سنة سجنا نافذا، و15 معتقلا آخرا بـ30 سنة سجنا، و12 معتقلا بـ24 سنة سجنا نافذا، وعلى متابعين في حالة سراح بـ6 أشهر موقوفة التنفيذ.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *