فؤاد العروي لم ينف شكاية سبق أن تقدمت بها طالبة فرنسية تتهمه بالتحرّش

مواقع 9:45 - 24 ديسمبر 2020

لم ينف الكاتب المغربي فؤاد العروي، إعادة فتح إدارة جامعة أمستردام لتحقيق، في موضوع شكاية سبق أن تقدمت بها طالبة فرنسية تتهمه بالتحرّش بها حين دعاها إلى منزله على خلفية عدم قدرته على الحضور في الجامعة لمرض ألمّ به. وتقول الطالبة إن العروي حاول  الإعتداء الجنسي، عليها،  و يقول العروي إن علاقته “بجميع طلبته ذات طابع أبوي”، وأن حضور الطالبة إلى بيته كان بناء على رغبتها وأنه كان في تلك الفترة يخضع بالفعل للعلاج.

غير أن الاتهام بالتحرش الجنسي تجدد  في نونبر الماضي، بعد سلسلة من اتهامات بالتحرّش الجنسي تطلقها ضدّه طالباته في “جامعة أمستردام”.

وفسر العروي كونه لم يقدّم أي درس في الجامعة منذ نوفمبر الماضي، في تصريح لموقع “لوديسك” بأنه اعتمد خيار التدريس عن بعد، مؤكداً بأنه لا يزال إلى اليوم ينتمي إلى “جامعة أمستردام”، ولم يتعرض إلى أي عقوبة إدارية مشيرا  إلى استيائه من طريقة تناول أخبار هذه الحادثة.

كان العروي قد عيّن وفي آخر شهر من 2019 عضواً في “اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي الجديد”.

وتتزامن “قضية العروي” مع موجة عالمية، بدأت منذ ثلاث سنوات، تفضح ممارسات التحرّش وتدعو الضحايا لتقديم شكاوى ضد المعتدين، لعل أبرز الوقائع في هذا المضمار تلك الفضائح لتي هزّت لجنة نوبل وأجبرت الأكاديمية على حجب الجائزة الأدبية الأبرز في 2018.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *