فنانون وفنانات مغاربة يعلنون مقاطعتهم موازين

متابعة 13:45 - 1 يونيو 2018

مازالت أصداء حملة مقاطعة مهرجان موازين تتزايد، ففي الوقت الذي بدأ فيه عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي يشيرون أن اختيار مقاطعة “موازين” غير صائب، نظرا لأن الاخير يمول بأموال بعيدة عن أموال الشعب، رد اخرون بوثيقة قيل إنها تشير إلى توصل الجمعية المنظمة للمهرجان بمبلغ مالي من مؤسسة عمومية.

بعد أيام من دعوة ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي لمقاطعة مهرجان موازين، وبعد إعلان عدد من المغنيين دعمهم للحملة ( رغم أنهم ليسوا ضمن الأسماء المشاركة)، تداولت عدد من الصفحات على الفايسبوك مساء أمس وثيقة قيل إنها تؤكد إرسال مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط لجمعية مغرب الثفافات المنظمة للمهرجان سنة 2013 مبلغا ماليا يقدر ب 2 مليون درهم، أي ما يعادل 200 مليون سنتيم، في دفعة أولى.

وقالت بطمة في بث مباشر من قلب منزلها بمدينة مراكش أنها رفضت المشاركة لأن موازين هذا العام “لا علاقة” في إشارة للأسماء المشاركة في الدورة التي تنطلق فعالياتها يوم الجمعة 22 يونيو الجاري.

وأضافت بطمة أن المنظمين “يفضلون” المغنيين العرب ويتم تخصيص منصة النهضة لهم، ويتم الاستعانة بالمغنيين المغاربة لافتتاح السهرات وهو أمر مرفوض بالنسبة لها، حسب تعبيرها. وسبق لعدد من المغنيين المغاربة أن أعلنوا “مقاطعتهم للمهرجان وانضمامهم للحملة التي دعا لها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، ومن بينهم لطيفة رأفت التي أعلنت مساندتها للحملة عبر تعليق لها على صفحتها في الفايسبوك، حيث كتبت: ““لن أشارك حتى تسوى الأوضاع في بلدنا..فلوس موازين عطا الله في تنفق”.

 

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *