قطر تؤكد التزامها بالتقدم في مجال حقوق الانسان إلى ما بعد مونديال 2022

أوريون.ما/و م ع 9:53 - 21 أبريل 2016

أكد حسن الذوادي ،الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والارث القطرية ( الهيئة الرسمية المشرفة على تنظيم مونديال 2022 لكرة القدم ) أن دولة قطر ملتزمة وصارمة في التطوير والاصلاح في مجال حقوق الانسان ،مبرزا استمرار بلاده في هذا المسار إلى ما بعد بطولة كأس العالم 2022 و عدم توانيها في تحقيق راحة وسلامة العمال.

جاء ذلك خلال عرض الذوادي لجهود دولة قطر في مجال حقوق الانسان خلال جلسة “الاحداث الرياضية الكبرى في آسيا وتأثيرها على حقوق الانسان” والتي أقيمت مساء أمس ضمن فعاليات المنتدى الاقليمي لقارة آسيا حول الاعمال التجارية وحقوق الانسان الذي يقام حاليا بالدوحة.

وقال إن دولة قطر “قطعت على نفسها عهدا بالتقدم إلى الأمام في هذا المجال رغم ما يقابلها من صعوبات ومعوقات” ، مؤكدا أن قطر تستخدم كأس العالم كآلة رافعة ودافعة في هذا الامر.

وشدد الذوادي على أن بلاده ” لم تغفل يوما حقوق العمال والوافدين بل تسهر على راحتهم وتعمل على تلبية جميع رغباتهم “، مشيرا الى ان العلاقة بين العامل ورب العمل مؤطرة ومقننة الى أبعد الحدود.

وبعد أن استعرض الجهود المبذولة في مجال حماية حقوق العمال ،سجل الذوادي “وجود تحديات وعقبات” في وصول قطر لهدفها المنشود في هذا المجال ، مشددا في الوقت على أن بلاده قطعت على نفسها وعودا بأن تكون بطولة مونديال 2022 “رافعة ودافعة لتنمية مستدامة” لما بعد البطولة العالمية.

من جهته ، أوضح ممثل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الى المنتدى فدريكو اديتشي أن التعاقد مع دولة قطر لتنظيم مونديال 2022 “لم يتضمن اي بند يتعلق بحقوق الانسان لكن الاتحاد الدولي يتعامل مع قطر والامور بينهما على خير ما يكون” مؤكدا أن (الفيفا) على قناعة بأن الخطوات التي تتخذها دولة قطر “ايجابية وممتازة”.

وقال اديتشي في هذا الصدد “إن حماية حقوق الانسان العمالية أصبحت من أساسيات عمل (الفيفا) ورغم عدم وجود علاقة تعاقدية في هذا الشأن مع دولة قطر الا ان هناك علاقة تعاونية تؤكد احترام حقوق الامن والسلامة وتضرب بيد من حديد على اي تلاعبات او اختلالات مع شركات توريد العمالة واي عوائق في سبيل تحسين ظروف العمال في الدولة بشكل عام”.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *