قوات الجنرال حفتر تقصف المهاجرين في ليبيا

وكالات 13:14 - 4 يوليو 2019

حمل مرصد الشمال لحقوق الإنسان، الحكومة مسؤولية عدم قدرتها “على توفير العيش الكريم للشباب والدفع بهم إلى المخاطرة بأنفسهم في الهجرة غير النظامية عن طريق قوارب الموت أو الارتماء في أحضان الجماعات المتطرفة في بؤر التوتر، وعدم قدرتها على ايجاد حلول واقعية وملموسة لمشاكل الشباب”.

وعبر المرصد المعني بحقوق الإنسان، في بيان على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، عن قلقه عقب أنباء عن تسجيل مقتل عدد من المهاجرين المغاربة غير النظاميين بأحد المخيمات الليبية في قصف جوي لقوات تابعة للجنرال حفتر.

وندد المرصد، باستهداف قوات “حفتر” لمركز المهاجرين غير النظاميين آمنين الذي جرى توقيفهم من طرف حكومة الوفاق الوطني بطرابلس، مطالبا المجتمع الدولي والتنظيمات غير الحكومية بشجب الجريمة وفتح تحقيق فيها.

ويشار أن القنصلية المغرب كانت قد أعلنت أنها “اتخذت كافة التدابير المرتبطة بتحديد هوية المواطنين المغاربة ضحايا القصف، وذلك بتنسيق مع جميع المؤسسات المغربية المعنية”.مشيرة الى انها “تتابع عن كثب أنباء وجود مواطنين مغاربة ضمن ضحايا القصف، الذي طال مركزا للهجرة غير النظامية بليبيا”.

من جهتها، كشفت حكومة الوفاق الليبية، المعترف بها دوليا، أن مغربيا ضمن ضحايا القصف، الذي أسفر عن مقتل 44 شخصا على الأقل.

وقال الناطق باسم خارجية “الوفاق” محمد القبلاوي، في مؤتمر صحفي، “هناك معلومات أولية من جانب وزارة الصحة، أن هناك قتيلا منالمغرب وآخر من تونس إضافة إلى بنغلاديش وجنسيات إفريقية مختلفة”.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *