لقجع: المكتب الجامعي هو الوحيد في العالم الذي لا يأخذ أي راتب وفي مقدمتهم رئيس الجامعة

أوريون.ما 0:34 - 25 يوليو 2018

قال رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم فوزي لقجع، الذي حل اليوم الثلاثاء 24 يوليوز الجاري، ضيفا على ملتقى وكالة المغرب العربي للأنباء، إن ميزانية الجامعة تكون موضوع تقرير مالي سنوي، مضيفا أنه عندما يكون جاهزا ستقدمه في الجمع العام في بداية الموسم.

وأشار لقجع الى ان “ميزانية الجامعة ومواردها واضحة من الممولين الرئيسيين البنك المركزي صندوق الإيداع والتدبير والمجمع الشريف للفوسفاط”، بالإضافة إلى حقوق البث التلفزي التي تضمن للجامعة 420 مليون درهم وشركة اتصالات المغرب بحوالي 40 مليون درهم، ثم الداعمين الآخرين في المباريات، بمدخول يصل إلى 130 أو 140 مليون درهم، موضحا في ذات السياق “وإذا اجتزءنا تحويلات الجامعة للأندية التي تصل إلى 8 مليون درهم لأندية القسم الأول، 3  مليون درهم لأندية القسم الثاني و1مليون درهم للهواة ، بالإضافة إلى أجور لإدارة الوطنية التقنية الجامعة، تتبقى 22 مليون درهم، و70 مليون درهم للمتأخرات، وأقساط المقر الجديد للجامعة الملكية ب 34  مليون درهم.

في ذات السياق، أضاف لقجع ان مصاريف الماء والكهرباء وكتلة الأجور في الجامعة  تصل إلى حوالي 16 مليون درهم في السنة، وهذه الأرقام مفصلة في التقرير المالي للجامعة، وكل من يريد مواكبة تحضير هذه التقارير من صحفيين ومتتبعين فالمجال مفتوح داخل الجامعة للاطلاع على كل شيء.

وأشار لقجع أن المكتب الجامعي هو الوحيد في العالم الذي لا يأخذ أي راتب وفي مقدمتهم رئيس الجامعة، مضيفا “الوثائق موجودة وإذا أخذنا أي أجر أو تعويض فالوثائق تثبت هذا وأكثر من هذا فإن “الكاف” الذي هو مسؤول عن لجنة ماليتها، اتخذت قرارا بأن تعطي 100  ألف دولار لكل رئيس جامعة والجامعة الوحيدة التي تضع هذا المال في ميزانيتها هي الجامعة الملكية لكرة القدم. وفق ما جاء على لسان المسؤول الجامعي.

وبخصوص مشاركة المنتخب في كأس العالم، أبرز لقجع  انه بتأهل المغرب لكأس العالم حصل على 12مليون دولار من الفيفا و 500 ألف دولار من الكاف، مضيفا ان هذه الأموال مكنت الجامعة من أداء تعويضات اللاعبين التي وصلت إلى 100 ألف دولار لكل لاعب، كما مكنت أيضا من صرف منح للاعبين المحليين الذين فازوا ببطولة الشان، تقدر ب 500 ألف درهم لكل لاعب، معتبرا ذلك تحفيزا مستحقا لهم.

وأكد لقجع أن هذا المبلغ مكن الجامعة أيضا من التحضير لكأس العالم وفق برنامج أعده الطاقم التقني للفريق الوطني وتم احترامه من ألفه إلى يائه، مضيفا “الأرقام واضحة وإذا كان هناك مالا عاما توصلنا به سواء للتأهل أو التحضير أو المشاركة فليعلن عنه، مضيفا” أؤكد أنه ب 12.5مليون دولار حققنا كل هذا”.

وبخصوص حملة ترشيح المغرب لاحتضان كأس العالم 2026 ، قال لقجع “إن الحملة استمرت ثمانية أشهر  مولت من الدولة ب 100مليون درهم، موضحا في ذات السياق “لقد قمنا بهذه الميزانية بإنجاز الدراسات والقيام بالحملة، واليوم لم نعد تقرير بعد حول الموضوع، لأن هناك بعض الأمور التي لازلنا ندفع ثمنها، بالإضافة إلى ما قدمته بعض القطاعات الوزارية”.

وأوضح لقجع أن الجولة التي قامت بها لجنة التاسك فورس كانت مهمة وتاريخية والفيفا عرفت أن المغرب مستعد لاحتضان كأس العالم 2026، مضيفا في المستقبل، سيتقدم المغرب بترشيحه مرة أخرى في 2030 بشكل انفرادي او جماعي، لم يحسم في الموضوع بعد، هل سيكون مغاربيا مع تونس والجزائر، أو مع البرتغال وإسبانيا هذا أمور تحدد سياسيا في المستقبل، على حد تعبيره.

وأفاد لقجع أن رئيس الفيفا سيكون في المغرب لمدة يومين في نهاية هذا الشهر، حيث تمت دعوته للمشاركة في احتفالات عيد العرش وستكون مناسبة للحديث معه عن الموضوع.

 

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *