لوس أنجلوس تعلن 19 نونبر” يوم المغرب”

وكالات 14:31 - 20 نوفمبر 2019

أعلنت مدينة لوس أنجلس 19 نونبر “يوم المغرب”، وذلك بمناسبة حفل عشاء يحتفي بالدولة العلوية باعتبارها “دولة تسامح”، مساء الثلاثاء بمبادرة من الطائفة اليهودية السفاردية “إم هابانيم”، وترأسته شقيقة المٓلك الأميرة ‘للا حسناء’.

وتم الإعلان عن هذا القرار، الذي يأتي اعترافا بالتزام الملك محمد السادس من أجل التسامح والسلام، من طرف عمدة مدينة لوس أنجلس السابق، أنطونيو فيارايغوسا، الذي تلا وسلم لشقيقة المٓلك الأميرة ‘للا حسناء’ إعلانا لمجلس النواب بولاية كاليفورنيا يقر هذا اليوم.

وينوه نص الإعلان بالملك محمد السادس والمغرب على “التزامه الثابت بمناهضة معاداة السامية في شمال إفريقيا من خلال التربية، وخلق بيئة مواتية للاندماج والتسامح والسلام” داخل المملكة، مبرزا أن هذا الجهد جدير بالاقتداء بالنسبة لباقي بلدان المنطقة.

ويشدد الإعلان على أن الدولة العلوية، في عهد المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني، وعهد الملك محمد السادس، “أثبتت التزام المغرب كصوت للسلام في شمال إفريقيا وفي العالم العربي، لاسيما بالنسبة للطائفة اليهودية، التي لها تاريخ عريق بالمغرب”.

وفي قرار تم اعتماده بهذه المناسبة، أبرز مجلس النواب ومجلس الشيوخ بولاية كاليفورنيا المبادرات الجديرة بالثناء التي اتخذها المغفور له محمد الخامس، والتي مكنت من التصدي لمحاولات السلطات الفرنسية، تحت نظام فيشي، ترحيل مئات الآلاف من اليهود المغاربة نحو موت محتوم، مشيدين “بالجهود الحالية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس التي تبرهن على حرص الدولة العلوية على إقرار بيئة مواتية للاندماج والتسامح والسلام”.

وأكد نص القرار، في هذا السياق، أن الملك محمد السادس يواصل تفعيل السياسات المندمجة التي نهجها والده وجده المنعمين، لا سيما من خلال ترميم المعابد والمقابر اليهودية، مذكرا بأن المملكة هي البلد العربي الوحيد الذي يتوفر على متحف لليهودية.

كما شدد القرار على أن “صاحب الجلالة الملك محمد السادس يشكل نموذجا وقدوة” يحتذى بها من خلال البرهنة على أن التعليم يمكن أن يسهم في إشاعة التسامح بين مختلف الطوائف الدينية، وفي بلوغ حلول سلمية لبعض المشاكل الأكثر إلحاحا في المنطقة.

وأشار نص القرار إلى أن المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية حافظتا دوما على علاقات ودية، مبرزا أنه منذ توقيع معاهدة السلام سنة 1786 وحتى اليوم، “عمل بلدانا دوما بتعاون وثيق من أجل حل المشاكل السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية المشتركة ووضع خطط تروم التنمية المستدامة عبر العالم”.

وكان سيمون السرفاتي، أستاذ السياسة الخارجية الأمريكية في جامعة دومنيون في نورفولك بولاية فرجينيا، قد أكد من مراكش، في نونبر من السنة الماضية، على الدور الرئيسي الذي يمكن للمملكة المغربية أن تضطلع به في المقاربة الجيو-سياسية العالمية الجديدة، كبلد صاعد وذي مصداقية ” معتبراً أنه اليهود المغاربة هم سفراء بلدهم عبر العالم.

وأبرز السرفاتي، خلال تنشيطه لندوة تحت عنوان “المغرب في العالم .. التحديات والآفاق”، المنظمة من طرف محلس الجالية المغربية بالخارج، في إطار لقاء حول موضوع “اليهود المغارب .. من أجل مغربة متقاسمة”، المكانة المتميزة التي يحظى بها المغرب، البلد الجنوبي المرتبط بشكل كبير بالمحيط الأطلسي، في عالم يعيش حركية كبيرة”.

وسلط السرفاتي، بالمناسبة، الضوء على المؤهلات العديدة التي تزخر بها المملكة والتي بفضل إمكاناتها الهائلة تبقى البلد “الأكثر عالمية” و”الأكثر اكتمالا” على مستوى جميع البلدان الصاعدة.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *