محكمة مكافحة الإرهاب.. اعترافات خطيرة و تفاصيل جريمة ذبح السائحتين الإسكندينافيتيْن

متابعة 14:05 - 31 مايو 2019

استمعت غرفة الجنايات المكلفة بقضايا مكافحة الإرهاب بملحقة محكمة الاستئناف بسلا، الخميس 30 ماي الجاري، للمتهمين الرئيسيين في جريمة “شمهروش”، ضمن الجلسة الثالثة لمحاكمة قاتلي السائحتين الإسكندينافيتيْن، حيث كشفوا عن تفاصيل جريمتهم وعلاقتهم بتنظيم داعش الإرهابي.

واستعرض المتهمون تفاصيل دقيقة عن عمليتهم الإرهابية، حيث اعترف المتهم الرئيسي عبد الصمد الجود، أمام القاضي، بتزعم الخلية “الإرهابية”، موضحا كيف تبنى الفكر المتطرف والتخطيط للعملية التي هزت البلاد.

وروى الجود أمام المحكمة كيف قام بفصل رأس إحدى الضحيتين عن جسدها، مقرا بذلك بالتهم المنسوبة إليه وكاشفا أنهم كانوا يخططون لتنفيذ عمليات أخرى بمختلف المناطق.

وأقر المتهم بقيامه بأربع محاولات إرهابية، إضافة إلى محاولات لصناعة متفجرات، حيث قام بتنزيل برنامج تطبيقي على هاتفه  للتعرف على تقنيات صناعة المتفجرات وطريقة استعمالها.

وكشف جود تفاصيل ارتكابهم لجريمتهم البشعة في حق السائحتين وقال: “3 أيام قبل ليلة 16 دجنير كنا متفقين على استهداف الأجانب، موضحا :”ليلة الأربعاء نصبنا خيمة في نواحي شمهروش فديك الليلة سمعنا شي غوات وشي وحدين شاعلين ضو كيضرور بالخيمة حنا مخرجناش من خيمة”.

وتابع :”نعسنا تقريبا شي ساعتين وفقنا مع 12 د ليل وطلعنا لفوق حيث تما فين كاينين السائحتين”، مضيفا :”حلات وحدة سلسلة ديال الخيمة طلات ومن بعد سدات فاش هضرنا معها، من بعد دخلت عليها وضربتها وعفط على راسها وذبحتها”.

كما استمعت المحكمة لكل من يونس أوزياد، ورشيد أفاط، وعبد الرحيم خيالي، حيث اعترف المتهمون الأربعة بتشكيل الخلية الإرهابية، وتنفيذ جريمة قتل السائحتيْن، مؤكدين تبنيهم لفكر “داعش” وتأييده.

حيث عبر يونس بوزياد، الملقب بـ”بوبكر البوباكي، عن “قناعته الأساسية في محاربة الصليبيين بسبب ما يتعرض له المسلمون على أيديهم”، مضيفا: “كانت لدي رغبة للهجرة إلى تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق”، وتابع:”عندما لم نتمكن من ذلك قررنا تنفيذ العمليات هنا في المغرب”.

وأوضح بوزيان أنه “بايع داعش”، مؤكدا ما ذهب إليه زعيم الخلية، بكونه شارك إلى جانبه في عملية ذبح السائحتين، بالقول:”فاش دخلنا على دوك السائحتين ضربناهم بالحجر فراسهم وحيدت راسها لواحدة ورشيد افاطي كيصور”.

وقررت المحكمة، خلال الجلسة ذاتها، تأجيل المحاكمة إلى 13 يونيو المقبل، للاستماع لباقي المتهمين في القضية، البالغ عددهم 24 متهما.

وترجع تفاصيل الجريمة إلى 17 ديسمبر الماضي، حين أعلنت السلطات العثور على جثتي سائحتين أجنبيتين نرويجية ودنماركية، تحملان آثار عنف بالعنق باستعمال السلاح الأبيض. قرب جبل توبقال ، في إقليم الحوز .

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *