محمود الجندي يغادر إلى دار البقاء عن 74 سنة

وكالات 10:57 - 11 أبريل 2019

غادرنا إلى دار البقاء، الفنان المصري الكبير محمود الجندي، في الساعات الاولى من صباح الخميس، ولذل بعد وعكة صحية انهت مساره الفني المميز.

رحيل الجندي عن سنة 74 سنة، خلف حزنا عميقا في الوسط الفني و الشعبي، فقد نعاه عدد كبير من نجوم مصر والعرب. عبر مواقع التواصل الإجتماعية.

ولد الجندي عام 1945 بمحافظة البحيرة في دلتا مصر والتحق بمدرسة الصنايع قسم النسيج لكن شغفه بالفن دفعه للانتساب إلى المعهد العالي للسينما.

بدأ مشواره بأدوار صغيرة في عدد من المسلسلات والسهرات التلفزيونية والمسرحيات إلى أن وقف في 1979 أمام فؤاد المهندس في مسرحية (إنها حقا عائلة محترمة) وبعدها ثبت أقدامه في عالم الفن بمسلسل (دموع في عيون وقحة) عام 1980 أمام عادل إمام.

وكانت انطلاقته القوية عام 1983 مع مسلسل (الشهد والدموع) تأليف أسامة أنور عكاشة وإخراج إسماعيل عبد الحافظ، والذي قدم فيه الجندي دوري الأب والابن.

قدم عشرات الأفلام منها (التوت والنبوت) و(ناجي العلي) و(حكايات الغريب) و(المرشد) و(اللعب مع الكبار) و(واحد من الناس).

وفي مجال الدراما التلفزيونية قدم مسلسلات (أنا وأنت وبابا في المشمش) و(رحلة السيد أبو العلا البشري) و(عصفور النار) و(حلم الجنوبي) و(حديث الصباح والمساء) و(الشارع الجديد) و(زيزينيا) و(التوأم) و(رمضان كريم) و(ظل الرئيس).

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *