مشاركة المكسيك في الدورة الثانية لمهرجان جدار “لوحات الشارع”


Notice: Undefined index: normal_post_author in /home/wwworient/public_html/wp-content/themes/orient/single.php on line 25
أوريون.ما 9:13 - 4 مايو 2016

تجسد مشاركة المكسيك في الدورة الثانية لمهرجان جدار “لوحات الشارع” بالرباط التمازج الثقافي المغربي المكسيكي الذي عكسته مجموعة من الجداريات العملاقة على واجهات عاصمة الأنوار تتجاور فيها العراقة مع الحاضر وتتقاطع أيقونات الماضي والحاضر والمستقبل.

وخلال هذه التظاهرة، المنظمة من 22 أبريل إلى فاتح ماي 2016 بمبادرة من جمعية التربية الفنية والثقافية – البولفار والمؤسسة الوطنية للمتاحف، يلتقي إبداع مشترك لاثنين من مصممي الغرافيك “إس طي إن كا” (المكسيك) و”ماشيما” (المغرب)، فضلا عن “سانير” (المكسيك)، الذين نقلوا بالمناسبة تصوراتهم على الجدران.

وتم إنجاز هذين الرسمين للفن الحضري، اللذين يوجدان ضمن 19 جدارية تتقاسم احتضانها الوكالة المكسيكية للتعاون الدولي من أجل التنمية، بهدف “التفاعل مع المارة”، حسب المكلف بالقسم القنصلي والتعاون الدولي في سفارة المكسيك بالرباط، انريكي باريديس فرياس.

وأضاف أن “البرنامج الثقافي للسفارة طموح”، موضحا أن هذا الحدث الثقافي يمثل فرصة لتعزيز التقارب بين المغرب والمكسيك ونشر ثقافتيهما.

من جهته، قال الفنان الحضري والمصور والمصمم المكسيكي “سانير”، واسمه الحقيقي إدغار فلويس، أن اللوحات الجدارية في مهرجان جدار تعكس مساهمته في التقارب بين الثقافتين المكسيكية والمغربية.

ويستمتع هذا الفنان المكسيكي، الذي يمتلك حسا جماليا وذا مغزى، بنشر ابتكاراته في مفترق الثقافتين في فن الشارع على جدران العاصمة.

وتهيمن على أعماله مشاهد مكسيكية فلكلورية للأطفال ووجوه الحيوانات وغيرها من الوجوه الأمريكية اللاتينية التي يرسمها على الجدران مع نوع من السريالية.

وتبرز إحدى أعماله، على سبيل المثال، رجلا يرتدي قناع نمر يصب الشاي المغربي ويتقاسم الطعام مع المتفرجين من حي اليوسفية بالرباط.

أما أعمال “إس طي إن كا” (كارلوس كانو) و “ماشيما” (مهدي أناسي)، الفنانان المنحدران من ضفتي الأطلسي، فتستهدف بالدرجة الأولى الأطفال.

وتتوفر المكسيك على تقاليد ممتدة في الفنون التشكيلية برزت فيها أسماء العديد من الفنانين كرافائيل كورونيل، وفيسنتي روخو، فرانسيسكو توليدو، وخوسيه لويس كويفااس، وغابرييل ماكوطيلا، وغابرييل أوروزكو، وخافيير مارين، وخورخي مارين وبيتسابي روميرو، وآخرين. وقدم معهد فنون الغرافيك بأواكساكا من المكسيك ومؤسسة (أونا) دعمهما في تنظيم هذا الحدث لإبراز الصلات الثقافية المشتركة بين المغرب والمكسيك.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *