نجاة الكحص .. شابة تتغلب على الإعاقة بالفن

أوريون.ما 14:33 - 10 مارس 2020

احتضن، دار الثقافة بجرسيف، يومي السبت والأحد، معرضا للفن التشكيلي التلقائي للفنانة نجاة الكحص، والذي نظمته جمعية الجيل الذهبي بجرسيف.

وتعرض، نجاة الكحص، التي تعاني منذ ولادتها من إعاقة الصم والبكم، من خلال هذا المعرض 52 لوحة فنية، تحاكي فيها قيم التحدي والاصرار على النجاح، بعصامية منقطعة النظير.

وحسب والدة الفنانة، فإن نجاة، التي غادرت صفوف الدراسة من الفصول الابتدائية الأولى، بسبب إعاقتها، كانت مولعة منذ صغرها، بالرسم على الخشب والزجاج، وبدأت قبل بضع سنوات فقط بالرسم على القماش والورق، لتتوج أعمالها بهذا المعرض الأول بالنسبة لها.

وعبر الزجال، حفيظ المتوني، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، عن اندهاشه وشدة إعجابه بالمستوى الفني الذي وصلت إليه الفنانة نجاة الكحص، التي أبانت من خلال لوحاتها المعروضة عن احترافية قلة نظيرها بين هواة الفن التشكيلي، خاصة وأنها لم تتلقي أية دروس أو تكوين حول الرسم وفنونه.

وأضاف المتوني، أن هذه الفنانة، استطاعة أن تعبر عبر ألوان لوحاتها عن كل ما يخالجها من حب للحياة، حيث شقت طريقها بعصامية منقطعة النظير نحو الإبداع، متحدية كل الحواجز التي يمكن أن تشكلها الإعاقة التي تعاني منها، وكذا كل ظروفها الاجتماعية الصعبة المحيطة بها، لتتحدث عن هواجسها، وأحلامها عبر لوحاتها النابضة بالحب والحياة.

وأكد، ان نجاة الكحص، يمكن اعتبارها حالة إبداعية خاصة وفريدة بمدينة جرسيف، التي تعاني جفافا فنيا غير مفهوم، بالرغم من أن الفن التشكيلي يدرس بعدد من المؤسسات التعليمية.

وأبرز، حكيم فيلالة، رئيس جمعية الجيل الذهبي بجرسف، في تصريح مماثل، إن تنظيم هذا المعرض يأتي في إطار سعي الجمعية إلى دعم المواهب والطاقات الشابة، وكذا إيمانا منها بأهمية الفن والإبداع في تنمية الذوق العام، وترسيخ قيم التسامح والانفتاح على الأخر.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *