نداء القدس رسالة “واضحة” للعالم أجمع بشأن المكانة الروحية للمدينة المقدسة

صحف 18:17 - 6 أبريل 2019

عرف “نداء القدس”، الذي وقعه الملك محمد السادس والبابا فرانسيس، بمناسبة الزيارة الرسمية للمغرب يومي 30 و31 مارس، ردودا حسنة من مختلف مكونات المجتمع الدولي، وبدورها اعتبرت الجامعية الأسترالية، جسيكا سوان، الجمعة 6 أبريل الجاري، “نداء القدس” بمثابة رسالة “واضحة” للعالم أجمع بشأن المكانة الروحية لهذه المدينة المقدسة، وطابعها المتفرد كمكان للقاء والتعايش السلمي.

وأكدت جسيكا سوان، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذا النداء يأتي في سياق جد حساس تحتاج فيه القضية الفلسطينية لدعم دولي قوي، مبرزة أن “نداء القدس”، “يجسد التفرد والطابع المقدس لمدينة القدس، ويدعو الى حمايتها كتراث مشترك للإنسانية ،وبوصفها، قبل كل شيء، أرضا للقاء بالنسبة لأتباع الديانات التوحيدية”.

واعتبرت سوان، الصحافية السابقة في قناة “أ بي سي” الأسترالية، “ القدس على الدوام مكانا للقاء ورمزا للتعايش السلمي للديانات الثلاث ،ومركزا لقيم الاحترام المتبادل والحوار، الذي يتعين على الجميع حمايته”، مؤكدة أن اليهود والمسيحيين والمسلمين يعيشون في سلام وفي إطار الاحترام المتبادل في هذا البلد المتشبع بقيم التسامح واحترام الآخر.

وأبرزت المتحدثة ذاتها، أهمية الإصلاحات التي أطلقها المغرب منذ سنة 2003، والتي “تبرهن على الحكمة والنضج الثقافي والايديولوجي للبلد ،وتمسكه العميق بمبدأ احترام الاختلافات”، منوهة  “بدور المغرب لتمسكه بالحياد التقليدي في دبلوماسيته السياسية ، والدينية ،والثقافية في منطقة أصبحت أكثر تعقيدا ما بعد الربيع العربي”.

وربطت الاعلامية السابقة التسامح بين الأديان بالسياق الأسترالي، حيث أكدت أنه “تم الإحساس بهذه الشرور عقب الاعتداءات الإرهابية لمتطرف أسترالي على مسجدين ،الشهر الماضي ،في نيوزيلندا ،مما خلف مقتل 50 من المصلين وإصابة آخرين بجروح”.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *