وجبة الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة في رمضان لا ترقى حتى لموائد الرحمن

متابعة 13:40 - 21 مايو 2018

يخوض عدد من الصحافيين العاملين بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة منذ بداية رمضان حملة مقاطعة لوجبة الفطور التي تقدمها لهم إدارة المؤسسة، واصفين تلك الوجبة بـ “البئيسة”، معتبرين أنها شكل من أشكال الإهانة لكرامتهم والاحتقار للعمل الصحفي وللتضحية التي يقومون بها من أجل استمرارية البث والبرامج والأخبار خلال فترة الفطور برمضان.

وأوضحت مصادر  من داخل الشركة أن الوجبة التي تقدمها لهم الإدارة، أثارت غضبا شديدا في أوساط العاملين، نظرا لكونها لا تتوفر على الحريرة أو أي اُكلات أو مشروبات ساخنة، مُشيرا أن “ثمن الوجبة المقدمة للعاملين بالكاد يصل ثمنها لـ15 درهم، في الوقت الذي تصرف فيه الإدارة ملايير الدراهم على شركات الإنتاج والبرامج التلفزية الرمضانية التي تثير انتقادات المشاهدين”.

وأبرز المصادر ذاتها، أن مستخدمي الشركة اتخذوا لحملة “المقاطعة” لوجبة الفطور التي تقدمها لهم الإدارة، شعار “اللهم الجوع ولا الذل”، معتبرين أن الوجبة “لا ترقى حتى لموائد الرحمن المنتشرة في كل مدن المغرب ولا تليق بأكبر مؤسسة إعلامية عمومية لديها ميزانية ضخمة ليس لها أي تأثير على واقع العاملين والصحفيين داخل الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة”.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *