11 مليار دولار جراء الخسائر من العائدات كرة القدم بسبب كورونا

وكالات 11:35 - 18 سبتمبر 2020

أكد الاتحاد الدولي لكرة القدم أن تكلفة فيروس كورونا المستجد على رياضة كرة القدم في جميع أنحاء العالم، بلغت 11 مليار دولار جراء الخسائر من العائدات.

وتسببت الجائحة حتى الآن إلى تقدم أكثر من 150 اتحادا محليا بطلب مساعدة من صندوق الإغاثة الذي أنشأه الفيفا والبالغ قيمته 1,5 مليار دولار.

وكشف الفنلندي أولي رين، رئيس اللجنة التوجيهية لفيروس كورونا المستجد في الفيفا، لأول مرة عن التأثير المالي الحقيقي للجائحة على كرة القدم بسبب إلغاء أو إرجاء المباريات والبطولات، والملاعب الخالية من الجماهير والخسائر من عائدات حقوق البث التلفزيوني، معتبرا أن هذا الرقم الذي كشفه، يعد رقما ضخما “ويغطي اقتصاد كرة القدم بالكامل، بما في ذلك جميع أكاديميات الشباب”.

وأضاف “هذا من شأنه أن يؤثر على العام المقبل ايضا (…) لهذا السبب صندوق الإغاثة هذا لا فترة زمنية محددة له، وقد يطلبون قروضا لاحقا إذا احتاجوا إلى ذلك”.

وأكد رين الذي يشغل أيضا منصب نائب رئيس لجنة الحوكمة في الفيفا، في مؤتمر صحافي، أنه في حين كانت أوروبا الأكثر تضررا من حيث التكلفة، فإن الاتحادات خارج أوروبا هي التي “عانت بشكل أكبر (…) تحديدا في أميركا الجنوبية، الكثير منها بسبب مواردها النسبية والموسم (الكروي الذي يمتد) من الربيع إلى الخريف”.

وتوقع الإيطالي أندريا أنييلي رئيس رابطة الاندية الأوروبية الشهر الفائت خسائر بقيمة أربعة مليارات يورو على مدار عامين للأندية الأعضاء.

يحق لكل اتحاد وطني أن يطلب من الفيفا مبلغ قدره مليون دولار (مليونان للاتحادات القارية) بالإضافة إلى 500 ألف دولار لكرة القدم النسائية.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *