163 حالة إصابة جديدة بالمغرب خلال 24 ساعة الماضية ترفع الحصيلة الاجمالية إلى 3209 حالات

أوريون.ما 18:27 - 21 أبريل 2020

أعلنت وزارة الصحة أنه تم، إلى حدود الساعة السادسة من مساء اليوم الثلاثاء، تسجيل 163 حالة إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا المستجد (24 ساعة)، ليرتفع العدد الإجمالي للإصابات بالمملكة إلى 3209 حالات.

وأوضح مدير مديرية علم الأوبئة ومكافحة الأمراض بوزارة الصحة السيد محمد اليوبي، في تصريح نقلته وكالة المغرب العربي للأنباء مباشرة على قناتها “M24″، وإذاعتها “ريم راديو”، أنه تم تسجيل تماثل 43 حالة جديدة للشفاء ليرتفع عدد المتعافين من المرض حتى الآن إلى 393 شخصا، مشيرا إلى أن النسبة المئوية للمتعافين من بين مجموع المصابين التي تم تأكيد إصابتهم بواسطة المختبر 12,2 بالمائة.

وأضاف السيد اليوبي أنه تم أيضا تسجيل حالتي وفاة إضافيتين جراء الإصابة بالفيروس ليصل العدد الإجمالي للوفيات إلى 145 حالة إلى حدود الساعة، لافتا إلى أن نسبة الفتك بين الحالات المؤكدة هي 4,5 بالمائة.

وأشار إلى أن العدد الإجمالي للحالات المستبعدة بعد التحاليل المخبرية السلبية ارتفع إلى 14 ألفا و891 حالة.

وفيما يتعلق بالتوزيع الجغرافي للحالات على المستوى الوطني، تتصدر جهة الدار البيضاء-سطات نسبة الإصابات، تليها جهة مراكش-آسفي، حيث تسجل الجهتان معا أكثر من 50 بالمائة من مجموع الحالات، متبوعتين بجهات فاس-مكناس، ثم طنجة-تطوان-الحسيمة، فالرباط-سلا-القنيطرة.

وأبرز السيد اليوبي أن الحالات الإضافية المسجلة خلال ال24 ساعة الأخيرة مصدرها البؤر الوبائية التي تم تسجيلها مؤخرا لاسيما ببعض الوحدات الصناعية والمهنية، مشيرا إلى أن بؤرة الدار البيضاء التي أشير إليها أمس سجلت 18 حالة إضافية، ليصل مجموع الحالات بها إلى 49 حالة، فيما سجلت بؤرتا مدينة طنجة على التوالي 9 حالات و5 حالات، ليصبح مجموع الحالات المسجلة بهاتين البؤرتين 64 حالة و30 حالة على التوالي، مع تسجيل بؤرة إضافية بمدينة ورزازات.

وقال مدير مديرية علم الأوبئة ومكافحة الأمراض بوزارة الصحة إن تتبع المخالطين والكشف عليهم هو الطريقة التي تمكن من اكتشاف أكبر نسبة مئوية من الحالات، موضحا أن هذه الطريقة مكنت من اكتشاف 146 حالة من أصل 163 حالة التي تم اكتشافها اليوم، أي حوالي 90 بالمائة من الحالات.

وبخصوص الحالة الصحية للخاضعين لعملية التتبع الموجودين حاليا قصد التكفل والعناية في مجموع المستشفيات والمراكز المتخصصة، أعلن المسؤول بوزارة الصحة أن 78 بالمائة منهم ليست لديهم علامات المرض أو لديهم بعض العلامات البسيطة، و17 بالمائة لديهم حالة صحية حميدة، فيما يوجد 5 بالمائة فقط بأقسام العناية المركزة أو الإنعاش.

وأشار من جهة أخرى إلى أن الطاقة الاستيعابية بالمملكة تفوق بكثير الأعداد المتكفل بها من المصابين بكورونا، حيث لا يشكل الأشخاص المتابعون أو المتكفل بهم بوحدات العناية المركزة والإنعاش سوى نسبة 14 بالمائة من الطاقة الاستيعابية للأسرّة المخصصة من طرف وزارة الصحة.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *