أوريون.ما 17:10 - 20 نوفمبر 2019

قررت هولندا نزع جنسيتها عن امرأة من أصول مغربية كانت ضمن تنظيم ما يعرف بـ”الدولة الإسلامية” في سوريا، بعد أن وقعت في أسر القوات التركية التي اجتاحت قبل أشهر الشمال السوري.

وكشفت وسائل إعلام هولندية اليوم الأربعاء 20 نونبر، أن تركيا سلمت سيدتين تنتميان للتنظيم الإرهابي، إلى هولندا بداية هذا الأسبوع، ويتعلق الأمر بكل من (فاطمة ه) الهولندية من أصل مغربي والبالغة من العمر 23 سنة، والأم لطفلين، و(كزافييرا إس) البالغة من العمر 25 سنة.

وحسب المصادر ذاتها فإن هولندا ستنزع جنسيتها عن السيدة المغربية الأصل، ليجري ترحيلها مباشرة إلى المغرب، فيما سيجري الاحتفاظ بطفليها لدى مصالح الرعاية الاجتماعية في هولندا.

وقالت المصادر ذاتها إن السيدتين كان موضوع بحث منذ عامين، وذلك بتهمة الانضمام إلى منظمة إرهابية.

وبداية هذا الشهر كانت محكمة لاهاي حسمت في نقطة خلافية تتعلق بعودة عناصر تنظيم “داعش” الهولنديين، إذ تشير الاحصائيات إلى وجود أكثر من 50 طفلا هولنديا عالقا في مخيمات اللاجئين الموزعة بين سوريا والعراق، وقررت محكمة لاهاي بوجوب استعادة الأبناء الهولنديين دون أمهاتهم.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *