الرشوة في اللغة وفي الشريعة والقانون

محمد أديب السلاوي 9:47 - 22 أبريل 2016

 

أصبحت ظاهرة الرشوة في عالمنا اليوم وسيلة للاغتناء السريع، ولتحقيق المصالح المحرمة واللاقانونية. وأصبحت “عمولة” شبه مشروعة في العديد من مناطق العالم. فما هي هذه “الرشوة” لغة وتشريعا وقانونا وما هو حكم الشريعة والقانون في هذا “الفعل” الذي سيطر على عقول شريحة واسعة من مجتمع عالمنا اليوم؟ إن “الرشوة” ظاهرة بشرية، وأخطر الأمراض المتسلطة على المجتمع الإنساني لنخره في قيمه وعقيدته وسياسته وإقتصاده… وهي في كل المفاهيم والعلوم خرقا فادحا لحقوق الإنسان… فكيف تعاملت هذه المفاهيم مع هذا الفعل؟

ما هي الرشوة ؟

الرشوة في نظر العديد من الفقهاء والعلماء، هي الفساد للذمم والأخلاق، خيانة للأمانة، إخلال بالثقة في عدالة الإدارة الحكومية ونزاهتها، وهي أيضا استغلال للنفوذ وتحقيق مآرب خاصة وأموال حرام، وتضييع لحقوق المواطنين وتعطيل لمصالحهم بالباطل.

والرشوة في نظر علماء الاجتماع، تواطؤ أشخاص من داخل المسؤولية ومن خارجها، يتخذ أشكالا وصفات ومستويات مختلفة من أجل سرقة حق عمومي، وهي فعل يستند على ثلاث قواعد أساسية: المرتشي، الراشي والرائش (أي الواسطة)

الرشوة في اللغة (بتثليث الراء) إسم وجمعها رشى (بكسر الراء) ورشى (بضمها) والمراد بها: الجعل والمصانعة والمحاباة.

يقال: رشا فلانا أي أعطاه رشوة، وترشى: أخذ رشوة، واسترشى: طلب رشوة.

في منجد اللغة: الرشوة تنحدر من فعل رشا/ مصدرها رشواً. وهي ما يعطي لإبطال حق أو إحقاق باطل.

 

وفي الاصطلاح الفقهي : عرف الفقهاء والعلماء الرشوة في الصياغات التالية:

  • قال ابن الأثير مجد الدين (الإمام) في النهاية في غريب الحديث والأثر “الرشوة هي الوصلة إلى الحاجة بالمصانعة بأن تصنع لغيرك شيئا ليصنع لك شيئا آخر”.
  • وقال شمس الحق البادي في عون المعبود: “الرشوة ما يعطي لإبطال حق أو لإحقاق باطل”.
  • وقال ابن حزم الظاهري في المحلي… “الرشوة ما أعطاه المرء ليحكم له بباطل أو ليولى ولاية أو ليظلم له إنسان”.
  • وقال ابن عابدين محمد أمين في رد المحتار على در المختار على مثن تنوير الأبصال: “الرشوة ما يعطيه الشخص الحاكم أو غيره ليحكم له أو يحله على ما يريد”.

 

  • وقال الشيخ محمد الشربيني الخطيب في مفتى المحتاج إلى معارفة ألفاظ المنهاج للنوري: “الرشوة دفع لمن لم يحكم بالحق أو يمتنع عن الحكم”.
  • وقال الدكتور يوسف القرضاوي في الحلال والحرم في الإسلام: “الرشوة ما يدفع من مال إلى ذي سلطان أو وظيفة عامة ليحكم له أو على خصمه بما يريد هو أو ينجز له عملا أو يؤخر لغريمه عملا وهلم جرا”.
  • جاء في المعجم الوسيط: “الرشوة ما يعطي لقضاء مصلحة”.
  • وجاء في معجم الفقه الحنفي: “الرشوة، تعني بذل المال في غير ما هو مستحق على الشخص”.
  • وجاء في دائرة المعارف لبطر البستاني: “الرشوة ما يعطي للتملق”.
اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *