انتهازية بعض النساء ضرب للنسائية

لطيفة البوحسيني 16:29 - 21 أبريل 2016

في إطار قناعاتي وعمق ثقافتي النسائية، لم أكن أبدا مقتنعة بأهمية وجود النساء في مراكز القرار، فقط لأنهن نساء. دافعت دائما وأبدا على أهمية وضرورة وجود النساء كنسائيات مقتنعات بوجود التمييز القائم على أساس الجنس ومساهمتهن في العمل على إزالته من داخل المواقع التي يتواجدن فيها.

أما وأن تتواجد النساء فقط كنساء، فهذا أمر أعتبره متروك لكل واحدة داخل إطارها الحزبي وما يمكن أن تقوم به داخله حتى تسنح لها الفرصة أو تفرض نفسها في إطار منافسة داخلية.

لذلك أرفض ولا أستسيغ بالمرة كيف يتم اللجوء من طرف بعض النساء إلى حجج وبراهين بل ومعارك ونضالات نسائية (Féministe) ، للاستفادة منها لكنهن سرعان ما يتخلين عنها بل ينقلبن عليها بمجرد أن يحققن غرضهن. هذه ليست انتهازية وحسب بل إنها خسة ووقاحة وغياب الأخلاق في السياسة. طبعا الخاسر الأكبر هنا هي معركة مناهضة التمييز وضحاياه التي لا تزيدها هذه النوعية من النساء إلا تأخرا.

إذا كانت الحياة السياسية المغربية تشكو من إعاقات كبيرة تستلزم العمل من أجل القضاء عليها وتوفير شروط ولوازم لتخليقها، فهذه واحدة من الأمور التي وجب الانتباه لها والاهتمام بها.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *