ثقافة الصَّعَالِيك

محمد المنصورى 9:46 - 12 أبريل 2016

من يفوهون بكلام الصعاليك مبين ومبان

لا يمكن أن يوصفوا إلا بعبادة الشيطان

بكلامهم الفاسد بغير ميزان

تطبعه العجرفة وأنواع الطغيان

على مرأى ومسمع كل ساكنة الأوطان

يشعلون في قلوب الناس النيران

بدون أدنى حياء أم اعتبار أو تفكير بما يفوه به اللسان

و لا حتى احترام حرمة المكان

 

2

 

الجميع يتوسل النجدة من القهار

لحمايتهم من أضرار الأشرار

يسألون الله التوبة الصادقة للسفهاء والاستغفار

عن كلامهم الذي يشبه نهاق الحمار

لا ولن يدركوا بسب تعنتهم ضرورة تقديم الاعتذار

كيف لا وهم يعتقدون أن الآخرين من الجهلاء الكفار

كيف لا وهم معتادون ومتخصصون في التخدير وفى الاحتقار

ومنهم المنخرطين الدائمين في نظرة استحقار

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *