“عاش الموت” جنود مسلمين في الجيش الاسباني اليوم 

عبدالحميد البجوقي 11:31 - 22 سبتمبر 2020

 

يُخلِّدُ فيلق الأجانب في الجيش الاسباني يوم 20 شتنبر 2020 الذكرى المائة لتأسيسه سنة 1920 في عهد الملك ألفونصو الثالث عشر،  ويُعتبر من الفيالق الأكثر إثارة للجدل، سواء من حيث تأسيسه وتاريخه الملئ بالعنف والعصيان المتكرر، مرورا بمشاركته في الانقلاب على الجمهورية واعتماد الجنرال فرانكو على هذا الفيلق الذي كان يتقدم جنود الجنرال في جبهات الحرب الأهلية إلى غاية سقوط العاصمة مدريد سنة 1939.

كان يُعرف كذلك بفيلق المغرب لمشاركته مباشرة بعد تأسيسه في حرب الريف منذ اندلاعها سنة 1920 حتى نهايتها سنة 1927، وكذلك للعدد الكبير من المُجندين المغاربة في هذا الفيلق. وكان الجنرال فرانكو في بداية حياته العسكرية مساعدا لقائد الفيلق ومؤسسه الجنرال ميلان أستراي، وتولى فرانكو بعد ذلك قيادة الفيلق برتبة عقيد.ووصل مع نهاية حرب الريف عدد كتائب هذا الفيلق 18 كتيبة أربعة منها كانت في منطقة الحماية الاسبانية بشمال المغرب.

يعتبر الجنرال الدموي العنيف خوصي ميلان أستراي Jose Milan Astray ، والمعروف بيده المقطوعة وعينه اليمنى العوراء التي كان يغطيها بقطعة من القماش الأسود، مؤسس هذا الفيلق الذي شارك في حرب سيدي إفني سنوات 1957 و1958 ، وقبلها تولّى هذا الفيلق مهمة سحق الثورة الشعبية في إقليم أستورياس  سنة 1934 إبان الجمهورية الثانية .

ليس موضوعنا تاريخ هذا الفيلق المعروف بفيلق الموت وبشعاره ” عاش الموت” Viva la Muerte ولا علاقته بالحرب الأهلية ومجازر جيش فرانكو في حق المدنيين، ولا عدد الأجانب الذين انخرطوا في هذا الفيلق من شمال إفريقيا وأمريكا اللاتينية وآخرين من مستعمرات إسبانيا في إفريقيا وآسيا. الموضوع هو مدى استمرار مشاركة المسلمين من أصول مغربية اليوم في هذا الفيلق الذي توجد أهم ثكناته بمدينتي سبتة ومليلية.

عرف عدد المجندين الأجانب في هذا الفيلق تراجعا كبيرا بعد عودة الديمقراطية، ووصل عددهم إلى الصفر سنة 1986، ولو أنه فتح أبواب التجنيد لمواطني أمريكا  اللاتينية مع بداية هذا القرن للمشاركة في حروب خارجية ومهمات دولية، وأغلبهم أصبح اليوم يحمل الجنسية الاسبانية. لكن عدد المسلمين المجندين ومن رتب متعددة ومتفاوتة لم يتراجع.

نشرت جريدة الباييس في ملحقها الأسبوعي يوم 20 شتنبر 2020 بمناسبة الذكرى المئوية لتأسيس هذا الفيلق تحقيقا مُفصّلا عن تاريخه منذ تأسيسه إلى اليوم. ويشير التحقيق إلى أن عدد كبير من المسلمين الإسبان من أصول مغربية مُجنّدين في وحدات هذا الفيلق المرابطة في سبتة ومليلية، وأن عددهم  في مدينة سبتة يُناهز 10 في المائة من إجمالي المجندين، وأنه كان يُقارب سابقا 50 في المائة، وأن أغلبهم يشاركون في كل طقوس الفيلق المسيحية بقدر ما يلتزمون بشعائرهم الإسلامية وبالخصوص الصيام في شهر رمضان. العريف محمد (45سنة) يجيب على سؤال مراسل جريدة الباييس عن اندماجه في الفيلق، أنه لم يشعر قط بأي إقصاء بسبب دينه الإسلامي، وأنه شارك في مهام حساسة لأمن الدولة بشكل طبيعي. وعلى سؤال وجّههُ الصحافي للعقيد قائد الثكنة في مدينة سبتة عن مدى ثقته في جنوده المسلمين ، وهل يثق فيهم للدفاع عن المدينة في حالة أي هجوم محتمل من طرف الجار الجنوبي المسلم، يُجيب: ” ولما لا؟، ألم يُقْسموا كغيرهم من الجنود على الدفاع عن إسبانيا وعن رايتها”.

تطورت مهام هذا الفيلق بعد عودة الديمقراطية، وخضع لبرنامج من التحديث والعصرنة دون أن يفقد صفته كفيلق قوات خاصة تتميز بالعنف وبعبادة الموت، وكانت الحكومة الاشتراكية الأولى برئاسة فيليبي غونصاليص قد قررت في بداية التسعينيات من القرن الماضي حلّ الفيلق والتخلص منه  وإدماج قواته في باقي قوات وفيالق الجيش، لكن التزامات الدولة الاسبانية وانخراطها في مهام دولية من حروب  ومبادرات السلم انتهت بإعادة هيكلة هذا الفيلق والاستفادة من قدراته القتالية وتنوع جنسيات المجندين فيه للمشاركة في مثل هذه المهام الدولية.

المفارقة أن هذا الفيلق الذي شارك في حروب خارج إسبانيا كحرب الريف وحرب سيدي إيفني وغيرها، وكان فيلق المقدمة في حروب إسبانيا الاستعمارية ، وفي الحرب الأهلية، وليس صدفة أن يواصل هذا الفيلق مهامه الخارجية في حروب عديدة كحرب كوسوفو والبوسنة ، وحرب أفغانستان والعراق إلى جانب القوات الأمريكية، وفي قوات اليونيفيل في لبنان، وفي الكونغو الديموقراطية وغيرها منذ 1992 إلى اليوم.

رغم التطور والتحديث الذي خضع له هذا الفيلق، وتخلّصه من صفة فيلق الأجانب وملاذ بعض المجرمين الهاربين من العدالة الذين كانوا يجدون فيه الحماية من متابعة القضاء المدني، لم يفقد عقيدته القتالية ومظاهر مشاركته في الإحتفالات والمواكب العسكرية المثيرة للجدل ، وحافظ على أناشيد حب الموت التي اشتهر بها منذ تأسيسه،  والمُثير هو أنه لازال من الفيالق الأكثر حضورا في المناطق والمدن الحدودية مع المغرب، وعلى غرار باقي فيالق الجيش الاسباني عرف هذا الفيلق انخراط عدد كبير من المجندات يقدّرُ بنسبة 8 في المائة من إجمالي المجندين في صفوفه، ومنهن عدد كبير من المجندات المسلمات من أصول مغربية..

تطور هذا الفيلق وتحديثه وأدواره الخارجية الجديدة لا يعني أن دوره التاريخي والتأسيسي قد انتهى، وأن علاقته بالثغور التي تسيطر عليها إسبانيا لا تزال في مقدمة مهامه القتالية ؟؟؟

مدريد/20 سبتمبر 2020

 

 

.

 

 

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *