أبرز عناوين الصحف اليومية الاربعاء 15 أبريل 2020

صحف 12:50 - 15 أبريل 2020

أخبار اليوم

 • أول إصابة بكورونا بالسجن. أفادت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، أمس الثلاثاء، بأنه تم تسجيل خمس حالات إصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19) بالسجن المحلي بالقصر الكبير، تهم أربعة من موظفي المؤسسة ونزيلة واحدة بها. وأوضح بلاغ للمندوبية، أنه في إطار الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها للحفاظ على سلامة السجناء وأمن المؤسسات السجنية من خطر تفشي فيروس (كوفيد- 19)، وعلى إثر نهاية فترة الحجر الصحي للفوج الأول من موظفي السجن المحلي بالقصر الكبير الذي عمل لأسبوعين متتاليين بالمؤسسة، تم السبت الماضي بالتنسيق مع المصالح المحلية للإدارة الترابية ووزارة الصحة إجراء فحوصات طبية لفائدة الموظفين الملتحقين والمغادرين. وبعدما تبين للجنة أن ثلاث موظفات تعانين من بعض الأعراض، تقرر الاحتفاظ بعناصر الفوج الأول وتأجيل التحاق الفوج الثاني من الموظفين، وإخضاع الموظفات لتحاليل مخبرية كانت نتائجها إيجابية. وفي ضوء ذلك، قامت على الفور مصالح وزارة الصحة واللجنة الإقليمية لليقظة بمباشرة إجراءات القيام بالتحاليل المخبرية لفائدة السجينات الأربعة المعتقلات بحي النساء المستقل بالمؤسسة، ولجميع العاملين ضمن الفوج الأول بالمؤسسة ومستخدمي شركة التغذية، مشيرا إلى أن جميع النتائج كانت سلبية باستثناء حالتين تأكدت إصابتهما بالفيروس.

• إعادة فتح منصة (covid19.cnss.ma) لتلقي طلبات التعويض عن شهر أبريل الجاري. أعلن الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي عن إعادة فتح منصة (covid19.cnss.ma) لتلقي طلبات التعويض عن شهر أبريل الجاري من قبل المقاولات المعنية بالتصريح عن مأجوريها المتوقفين عن العمل، لصرف التعويض الجزافي المحدد في 2000 درهم بالنسبة للشهر الجاري، وذلك خلال الفترة ما بين 11 أبريل و3 ماي 2020 .وأوضح الصندوق، في بلاغ له، أنه لصرف هذا التعويض الجزافي السالف الذكر يتوجب على المشغلين المعنيين ” التصريح بالأجراء المتوقفين مؤقتا عن العمل ابتداء من فاتح أبريل 2020، وإعادة التصريح بالأجراء المصرح بتوقفهم المؤقت عن العمل منذ 15 مارس 2020، والذين لم يستأنفوا عملهم خلال شهر أبريل الجاري”. وأضاف أنه “سيكون بإمكان المشغلين المنخرطين بالضمان الاجتماعي، المؤهلين للاستفادة خلال شهر أبريل، حسب القوانين الجاري بها العمل، التصريح بتوقف أجرائهم مؤقتا عن العمل برسم هذا الشهر، على منصة (covid19.cnss.ma) ، بداية من 11 أبريل وإلى غاية 3 ماي 2020”.

المساء

 • الحكومة تتفق مع الصيادلة لتوزيع الكمامات المدعمة . رغم المجهودات التي يبذلها المصنعون من أجل توفير الكمامات لجميع المواطنين المغاربة، لاسيما بعد قرار الحكومة تجريم الخروج دون ارتدائها، ما يزال توزيع الكمامات يعرف بعض الاضطراب. ومن أجل قطع الطريق على المضاربين في هذه السلعة الحيوية خلال فترة الحجر الصحي، شنت المصالح الأمنية والدرك حربا مفتوحة على السوق السوداء للكمامات، حيث تقوم السلطات بحملات أمنية على مروجي الكمامات بالسوق السوداء، سواء الذين يروجونها بأكثر من ثمنها المعتمد من طرف الدولة، أو الذين يروجون كمامات لا تتوفر فيها المعايير المطلوبة. ولوضع حد لحالة ندرة الكمامات بالمحلات والحد من المضاربات، قررت الحكومة تزويد الصيدليات بكميات مهمة من الكمامات محددة الثمن لترويجها بشبكة الصيدليات على مجموع التراب الوطني لتخفيف العجز الذي تعرفه الكمامات في الأسواق. وكشف محمد لحبابي، رئيس الاتحاد المغربي لنقابات الصيادلة، أنه جرى الاتفاق مع وزير التجارة والصناعة بحضور مختلف ممثلي الصيادلة وموزعي الأدوية على مشاركة الصيادلة في توزيع الكمامات المدعومة من طرف الدولة التي تباع ب80 سنتيما، مضيفا أنه سيتم تزويد الصيدليات بالكمامات عن طريق شركات توزيع الأدوية بالجملة. وأكد المصدر ذاته أنه سيتم توفير المواد الهيدروكحولية حصريا في الصيدليات.

• جامعة محمد الأول وإذاعة وجدة يوسعان نطاق التعليم عن بعد . صار بمقدور طلبة كليتي العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية والآداب والعلوم الإنسانية، منذ الاثنين الماضي، متابعة أربعة دروس يوميا تصل مدة كل واحد منها 26 دقيقة خلال فترة الحجر الصحي. وحسب البرنامج، الذي تم تسطيره لهذا الغرض من قبل إذاعة وجدة الجهوية، فإنه يتم بث الدروس طيلة أيام الأسبوع بين الساعتين العاشرة صباحا وال12 زوالا، مع إعادة البث مساء نفس اليوم ما بين العاشرة ليلا ومنتصف الليل. ويبدو أن اختيار أثير الإذاعة لتوسيع نطاق التعليم الجامعي عن بعد مفيد لجميع الطلبة، لاسيما الذين يقطنون بالمناطق النائية، على اعتبار أنهم يعانون أحيانا من مشاكل مرتبطة بصعوبة الولوج لشبكة الأنترنيت، أو أنهم لا يتوفرون على الموارد المالية الكافية لاقتناء معدات تكنولوجية تلائم متطلبات الوضع الحالي. وبالإضافة إلى الطلاب، يمكن للبث الإذاعي للدروس أن يثير اهتمام العديد من المواطنين الذين يمكنهم انتهاز ظرفية الحجر الصحي لمتابعة أو تعميق معارفهم ومداركهم في بعض المجالات المعرفية (القانون، الجغرافيا ، التاريخ ، الأدب، الاقتصاد، وغيرها).

* الصحراء المغربية :

• إشادة بالإجراءات الشجاعة لجلالة الملك لمواجهة تداعيات جائحة فيروس كورونا. أشادت الأمانة الدائمة لمنتدى رؤساء ورئيسات المجالس التشريعية لأمريكا الوسطى والكاريبي (فوبريل)، بالإجراءات الشجاعة والبراغماتية وغير المسبوقة التي اتخذها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، خصوصا قرار جلالته بإنشاء صندوق خاص مكرس لتدبير تداعيات جائحة الفيروس التاجي. وأكدت الأمانة العامة للمنتدى، في رسالة وجهتها إلى رئيس مجلس المستشارين، حكيم بن شماش، أن هذه المبادرة ستكون علامة مرجعية عالمية، والتي ستسهم بشكل كبير في ضمان تدابير لمنع ومكافحة انتشار “كوفيد-19” وآثاره ، وكذلك في الحد من الآثار على المستوى الاجتماعي والاقتصادي، معبرة عن الاعتزاز بقيم التضامن التي أظهرتها المملكة المغربية. كما أشادت مكونات (الفوبريل)، بالدور الهام الذي تلعبه غرفة المستشارين، في إطار الإجراءات التي اتخذتها المملكة المغربية لمحاربة أزمة انتشار “كوفيد-19” وتداعياتها المختلفة.

• توقعات باتساع عجز السيولة في النظام المصرفي سنة 2020. أفادت المذكرة السنوية الماكرو- اقتصادية لبنك الأعمال لصندوق الإيداع والتدبير (سي دي جي كابيتال) أنه من المتوقع أن يستمر اتساع عجز السيولة في النظام المصرفي في 2020 بوتيرة أكثر وضوحا، وذلك بفعل تأثير تصاعد المنحنى في التداول النقدي ، والذي ستتسع دائرته بسبب الاضطراب الناتج عن جائحة كوفيد 19 . وأوضح صندوق الإيداع والتدبير، في مذكرته حول” الاقتصاد الوطني وسوق الفائدة في مواجهة رهانات كوفيد 19 والجفاف” أن “الانخفاض الكبير في التدفقات المالية من شركائنا التجاريين، لا سيما تدفقات السياحة وتحويلات المغاربة المقيمين بالخارج، سيقلل من إمكانية تعويض العجز التجاري، ما سيكون له تأثير تنازلي على احتياطيات المملكة من النقد الأجنبي”. وأكد المصدر ذاته أنه في مواجهة هذه الوضعية، يتعين على البنك المركزي الاستمرار في استخدام الأدوات التقليدية لتزويد السوق بالسيولة النقدية، ولا سيما التسبيقات لمدة 7 أيام بناء على طلب عروض. إلا أنه ، يضيف (سي دي جي كابيتال)، أمام العجز المتزايد ومن أجل تلبية الاحتياجات البنيوية للبنوك من السيولة، فإن استخدام البنك المركزي للأدوات طويلة الأجل سيكون جد مهم، لاسيما المعاشات طويلة الأجل، والقروض المضمونة ومقايضات العملة.

لوماتان

• المغرب رائد في مكافحته لفيروس “كوفيد -19” (مجلة صربية) . كتبت مجلة “كورد” الصربية أنه في الوقت الذي يكافح فيه العالم بأسره لإيجاد أفضل السبل للتعامل مع جائحة “كوفيد-19″، كان المغرب رائدا في مكافحته للفيروس ،حفاظا على الأرواح البشرية. وكتبت المجلة، في مقال بعنوان “كيف يحارب المغرب أزمة “كوفيد-19” العالمية غير المسبوقة”، أنه منذ تسجيل الحالات الأولى، تبنى المغرب سلسلة من الإجراءات الوقائية والاستباقية لاحتواء تفشي الفيروس، وذلك بفضل الرؤية السديدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس. وأوضحت الصحيفة ،في عددها الجديد الصادر أمس الثلاثاء ، أن خطة المغرب لمكافحة جائحة الفيروس متعددة الأبعاد، وتتضمن تدابير متنوعة وبعيدة المدى للحد من انتشاره، ومواجهة تأثيره السوسيو-اقتصادي، مسجلة أنه بمجرد ظهور حالات الإصابة الأولى، تقرر إغلاق الحدود البحرية، وتعليق كافة الرحلات الجوية من وإلى المغرب حتى إشعار آخر، وفرض حالة طوارئ صحية منذ 20 مارس الماضي.

• سفارة المغرب بجنوب إفريقيا تدحض مزاعم بريتوريا بشأن الوحدة الترابية للمملكة. فندت سفارة المغرب بجنوب إفريقيا المزاعم الملفقة التي تروجها وزارة العلاقات الدولية والتعاون الجنوب إفريقية بشأن الوحدة الترابية للمملكة. وأكدت السفارة، في بيان وزعته على وسائل الإعلام، استنادا الى حقائق قانونية وسياسية وتاريخية دامغة، الأسس والأدلة والحقائق التي تثبت شرعية قضية الوحدة الترابية للمملكة. ومن خلال تفنيدها نقطة بنقطة الافتراءات الواهية، المتضمنة في بيان عممته الإثنين الوزارة الجنوب إفريقية، ردا على مقال كانت نشرته وكالة المغرب العربي للأنباء حول موقف جنوب إفريقيا من قضية الصحراء المغربية، خلال إحاطة للأمانة العامة للأمم المتحدة بشأن هذه القضية، شددت السفارة المغربية على الطابع المجانب للصواب والمضلل وفي غير محله لما أدلت به جنوب إفريقيا حين وصفت الصحراء المغربية ب”آخر مستعمرة في إفريقيا”.

لوبينيون

• منسيو المنظومة الصحية خلال فترة كورونا. بعد كل ما يكتب وينشر بوسائل الإعلام وبشبكات التواصل الاجتماعي بخصوص خطورة انتقال العدوى والإصابة بفيروس كورونا المستجد، يرفض بعض مرضى القلب، بشكل قاطع، مغادرة المنزل حتى من أجل العلاج أو إجراء تحليلات طبية، إلا عند الحاجة القصوى. فقد أصبح العلاج عن بعد، عن طريق الهاتف، هو العملة السائدة، من أجل الحصول على وصفات الأدوية. وهي ممارسة ليست شائعة أو اعتيادية، ولكنها ينبغي أن تتم بطريقة دقيقة. إن التكفل بمرضى القلب، في فترة تفشي جائحة كورونا، ليس بالأمر السهل، حيث يتعين الخضوع لبروتوكولات طبية معينة.

• الجامعة الدولية للرباط تطلق أول قناة جامعية رقمية بالمغرب. عززت الجامعة الدولية للرباط حضورها الرقمي على الشبكة العنكبوتية، بإطلاقها قناة جامعية رقمية تعد الأولى من نوعها بالمغرب، من أجل إطلاع الرأي العام على أنشطتها وعرضها الخاص بالتكوين. وتهدف هذه القناة، وفق بلاغ للجامعة، إلى الاستجابة للطلب على المضامين الموضوعاتية في قطاع التعليم، والتي تعد مواضيع إخبارية وأكاديمية وجامعية في الآن نفسه. وسجل البلاغ أنه استجابة للطلب المتزايد في ظل السياق الحالي للحجر الصحي، أطلقت الجامعة قناتها الرقمية عبر الإنترنت على الرابط https://webtv.uir.ac.ma/. وستتيح القناة الرقمية أيضا لمستخدمي الإنترنت الولوج، بشكل حصري، إلى محتوى الوسائط المتعددة التي تحتوي على مداخلات لشخصيات وطنية ودولية بارزة، وكذا اكتشاف مشاريع البحث التي طورتها الجامعة.

الأحداث المغربية

• مجلس النواب .. جاهزية التشريع لمواكبة قطاع الصحة . عبر رئيس وأعضاء مكتب مجلس النواب عن استعاد كافة مكونات المجلس للتفاعل واتخاذ كل المبادرات اللازمة في كل ما يحتاجه القطاع الصحي من قوانين، وذلك حتى تتم ملاءمة التشريع المغربي مع الحاجيات المتنامية، ويستجيب للإجماع الحاصل حول أهمية وصدارة هذا القطاع الحيوي بالمملكة. جاء ذلك خلال عقد مكتب مجلس النواب لاجتماعه الأسبوعي برئاسة رئيس المجلس، الحبيب المالكي، الاثنين 15 أبريل 2020، والذي خصص لتحديد برنامج عمل المجلس في التشريع والرقابة بمراعاة خصوصية الظرفية. واستحضر رئيس وأعضاء المكتب، وفق بلاغ لمجلس النواب، موضوع الإطار التشريعي الذي يؤطر المنظومة الصحية بالمغرب، خاصة ما تعلق منها بالقانون الإطار ومختلف النصوص ذات العلاقة بممارسة المهنة والتغطية الصحية والمؤسسات العمومية والهيئات المهنية. وفي أفق بلورة هذا الإجراء، دعا مكتب المجلس إلى تفكير جماعي استشرافي مع الحكومة ومختلف أجهزة المجلس والفاعلين في شكل أيام دراسية وتواصلية.

• 200 “باراج” أمني بالدار البيضاء . کشف حمید البحري، نائب والي أمن مدينة الدار البيضاء، في تصريح للقناة الثانية، أنه بعد فرض قانون الطوارئ الصحية، تم تسجيل سلوك إيجابي للمواطنين انعكس بالأساس على تراجع الجريمة في منسوبها العام. وحسب إحصاءات مديرية الشرطة القضائية، يقول البحري، تم تسجيل تراجع بنسبة 20 في المئة مقارنة بين مارس 2019 ومارس 2020، حيث سجلت المصالح المختصة 44 ألفا و584 قضية، في حين تم تسجيل 55 ألفا و451 قضية في نفس التاريخ من سنة 2019، أي بناقص 10 الاف و867 قضية. وذكر البحري أن عددا من ضباط الشرطة القضائية يتوزعون على حوالي 200 سد أمني بمختلف نقاط عبور السيارات بالمدينة الاقتصادية، حيث تهم عملية المراقبة، حسب نفس المصدر، شقين أساسين، الشق الأول يتعلق بما هو إداري، أي مراقبة السيارات ومستعمليها ومدى توفرهم على الوثائق الثبوتية الخاصة بتلك السيارات، أما الشق الثاني فيتعلق بمدى احترام مستعملي الطريق لإجراءات الطوارئ الصحية.

البيان

• أول حالة ولادة لامرأة مصابة بفيروس كورونا المستجد بوجدة. سجل المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بوجدة، الخميس الماضي، أول حالة ولادة لامرأة حامل مصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد -19). وأوضح المركز الاستشفائي الجامعي، في بلاغ له، أنه جرى استقبال المرأة الحامل في شهرها التاسع بتاريخ 6 أبريل الجاري بمصلحة المستعجلات الخاصة بمرضى فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19). وأشار المصدر ذاته إلى أن الولادة تمت عن طريق عملية قيصرية بتاريخ 9 أبريل بمركب جراحي خصص للنساء الحوامل المصابات بالفيروس، تحت إشراف فريق طبي و تمريضي متكامل، مؤكدا أن العملية مرت في ظروف جيدة.

• باحثون مغاربة وبرتغاليون وبرازيليون يوحدون جهودهم لتطوير جهاز تنفس آلي ذكي. قام باحثون مغاربة ونظراؤهم من البرتغال والبرازيل بتوحيد جهودهم لتطوير حل للمساعدة على التنفس على شكل جهاز تنفس آلي ذكي. وحسب بلاغ لمعهد البحث في الطاقة الشمسية والطاقات المتجددة، فإن الأمر يتعلق بفريق متعدد التخصصات شكل فريقا دوليا (المغرب والبرتغال والبرازيل) يشرك مراكز للبحث ومقاولات صاعدة، من بينها معهد البحث في الطاقة الشمسية والطاقات المتجددة، بهدف تطوير جهاز تنفس آلي ذكي، تم إنجاز أول نموذج له وتحسينه بفضل انخراط مهنيي الصحة.

العلم

• طائرات “الدرون” لرصد مخالفي حالة الطوارئ الصحية. لجأت السلطات العمومية ببعض المدن المغربية إلى تدشين تجربة المراقبة عن بعد، بواسطة طائرات مسيرة عن بعد (درون)، وذلك من أجل مراقبة مدى تقيد واحترام ساكنة الأحياء لتدابير الحجر الصحي، التي تم فرضها في إطار الإجراءات الاحترازية الضرورية لمكافحة تفشي فيروس كورونا. وقد شرعت سلطات مـراكـش فـي الاستعانة بخدمات الدرون، من أجـل تجريب نجاعة هذه الوسيلة في مراقبة أحياء المدينة والأماكن العمومية التي لا زالت تعرف خرق بعض المواطنين لحالة الطوارئ الصحية التي دخلت حيز التطبيق منذ فترة بكافة مدن وجهات المملكة، وهي العملية التي تم تجريبها أيضا على مستوى أقاليم جهة درعة تافيلات خلال الأسبوع الماضي، حينما قامت عناصر الدرك الملكي للقيادة الإقليمية بمدينة ميدلت، باستعمال طائرة “الدرون” لمراقبة ورصد مخالفي حالة الطوارئ الصحية، وذلك بمنطقة تونفيت والضواحي. وتـروم عملية استعمال طائرة (الدرون)، تسهيل المراقبة على القوات العمومية للشارع العام، ورصد بؤر التجمع غير الضروري .

• مسؤول باليونسكو: المغرب من أبرز الدول المتعاونة في برنامج التعليم عن بعد خلال أزمة كورونا. أكد برهان شقرون، مدير قسم السياسات ونظم التعليم مــدى الحياة بمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو)، أن المغرب من أبرز المتعاونين بمجال تنزيل “التعليم عن بعد” خلال أزمة مواجهة انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد وتوقيف الدراسة و إغلاق المدارس بأكثر من 160 دولة. و أبرز شقرون، خلال تصريح صحفي، أن توقيف الدراسة كان مفاجئا للدول وأن دولا كثيرة لم تكن مهيأة لهذه الأزمة وأن إجراءاتها تختلف حسب خصوصية كل بلد و بنيته التحتية وجاهزية الأساتذة لهذا النوع من التعليم. وأوضــح المسؤول بمنظمة اليونسكو أن المغرب يستعمل منصة تعليم عن بعد بالإضافة إلـى بث الــدروس على القنوات التلفزية، وأن المغرب وقطر يعتمدان أيضا منصة الأقسام الافتراضية ” تيمز” في إطار شراكتهما مع ميكروسوفت، مبرزا أن عددا كبيرا من الـدول العربية أغلقت المدارس دون توفرها على منصات تعليمية جاهزة.

الاتحاد الاشتراكي

• هكذا ستتم المتابعة الرقمية لفيروس كورونا في المغرب . قررت السلطات المغربية إطلاق تطبيق للهواتف الذكية للمساعدة في تتبع الاصابات بفيروس كورونا والحد من انتشارها على نطاق واسع، وهو التطبيق الذي ابتكرته سنغافورة، واعتمدته ألمانيا ودول أخرى لمراقبة انتشار الوباء. وتستخدم هذه التقنية في تطبيق “تراس توغذر” (TraceTogether) السنغافوري، الذي يسجل تاريخ ومعلومات جهات الاتصال الموجودة على الجهاز، وإذا كان اختبار مالك الهاتف الذكي إيجابيا لمرض کوفید 19 (الذي سببه فيروس كورونا الجديد)، فيمكن تنزيل هذه البيانات حتى تتمكن فرق تتبع الاتصال من الاتصال بسرعة مع الآخرين المعرضين للخطر. التطبيق يمكن من حفظ قرب ومدة الاتصال بين الأشخاص لمدة أسبوعين على الهواتف المحمولة، دون الكشف عن الهوية ودون استخدام بيانات الموقع. ويعمل التطبيق على الأجهزة الذكية، وذلك عبر إخطار المستخدم بتعرضه للفيروس عبر مخالطة مرضى مؤكدين. ويستطيع هذا التطبيق تحديد التواصل بين مرضی مؤكدين وبين اشخاص تواصلوا معهم خلال ال14 يوما قبل تأکید إصابتهم بالمرض، كما أنه يفسح المجال لكل واحد وواحدة، ويوفر القدرة على المعرفة السريعة والدقيقة فيما إذا كانوا قد تواصلوا مع شخص أصيب بعدوی کورونا، وهو ما يمكن من وقف انتشار هذا الوباء. ويوفر التطبيق خاصية التحذير بخصوص الانكشاف والاحتكاك مع مريض مؤكد، عبر إرسال إشعار حول موقع وتوقيت التعرض للفيروس.

• 65 ألف قنطار من الشعير المدعم لإسناد الكسابة في تزنيت . بلغت حصة إقليم تيزنيت من الشعير المدعم الموجه لفائدة مربي الماشية 65 ألف قنطار، مقسمة على دفعتين اثنتين. وأفاد مصدر مسؤول بالمديرية الإقليمية للفلاحة أن إقليم تيزنيت “استفاد من حصة مهمة من الشعير المدعم” على صعيد جهة سوس ماسة، وذلك على اعتبار أنه “أكثر الأقاليم تضررا جراء تأخر الأمطار، فضلا عن توافد العديد من الرعاة الرحل، مما أدى الى تدهور كبير في الغطاء النباتي لمراعي الإقليم”. وقد اتخذت مختلف الاجراءات الضرورية لتيسير عملية توزيع نحو 40 ألف قنطار من الشعير المدعم، حيث خصصت نقطة لتجميع وتوزيع هذه المادة بالمصلحة الإقليمية للاستشارة الفلاحية بتزنيت، وذلك بعدما انطلقت عملية تسجيل الفلاحين المستفيدين على مستوى الإقليم منذ أسبوع. وتشكل كمية 40 ألف قنطار الدفعة الثانية من حصة إقليم تزنيت من الشعير المدعم المخصص للتخفيف من حدة الوقع السلبي لقلة التساقطات المطرية، حيث سبق أن تم توزيع دفعة أولى همت 25 ألف قنطار.

أوجوردوي لوماروك

• تفسيرات المندوبية السامية للتخطيط حول البيانات المفتوحة. بعد نشر رسالة مفتوحة على منصة إلكترونية موقعة من طرف مجموعة من الباحثين تطلب الولوج إلى البحوث والدراسات التي أنجزتها المندوبية السامية للتخطيط، كان تفاعل هذه الأخيرة سريعا، حيث نشرت لتوها تذكيرا موجها لكافة مستعملي المعطيات الاجتماعية والاقتصادية بإمكانية الولوج إلى البحوث والدراسات التي أنجزتها وكذا البيانات الوصفية المتعلقة بها، عبر موقعها على الإنترنت (www.hcp.ma). وأوضحت المندوبية، في بلاغ لها، أنها دأبت منذ سنة 2019 على نشر المعطيات الفردية للبحوث والإحصاءات التي تنجزها، في احترام تام لمبدأ سرية المعطيات الفردية.

• خريج جامعة الأخوين يصمم أداة ذكية لحصر تطور فيروس كورونا . قام أنس باري، أستاذ في جامعة نيويورك وخريج جامعة الأخوين بإفران، بتصميم أداة ذكاء اصطناعي لحصر تطور فيروس كورونا وتحديد الإجراءات التي يجب اتخاذها للحد من تأثيره. وأفادت جامعة الأخوين أن أنس، ابن مدينة طنجة، يدير فريق بحث في الجامعة الأمريكية المرموقة، وضع أداة تساعد على اتخاذ القرار ترتكز أساسا على التحليلات التنبؤية. ومن الناحية العملية، فإن هذا الحل سيمكن من الإبلاغ عن مدى جدية الحالة السريرية للمصابين بالوباء، وسيساعد الأطباء على تحديد أي من المرضى يحتاجون بالفعل إلى أسرة طبية وأيهم يمكنهم العودة إلى منازلهم، باعتبار محدودية موارد المستشفى.

ليكونوميست

• كيف يسعى قطاع التعليم إلى الإقلاع مجددا. بعد شهر تقريبا من إطلاق عملية التعليم عن بعد، آن الأوان لعرض الحصيلة وتقييمها. في هذا الصدد، اعتبر وزير التربية الوطنية، سعيد أمزازي، أنه عاش تجربة إنسانية غير عادية، وقال “لقد كنت في الصفوف الأولى لحضور تعبئة نموذجية لكافة الفاعلين بالمنظومة التعليمية المغربية. وأكد أمزازي أن الأساتذة والمفتشين والمسؤولين التربويين والإداريين، فضلا عن أطر الوزارة كانوا في الموعد وسخروا كل الوسائل المتاحة للعمل على ضمان مواصلة العملية التعليمية عن بعد مباشرة بعد الإعلان عن وقف الدروس الحضورية.

• توقعات متشائمة لصندوق النقد الدولي بخصوص نمو الاقتصاد المغربي. بعدما كشف البنك الدولي عن توقعات سلبية لنمو الاقتصاد المغربي جراء تفشي كورونا، كشف صندوق النقد الدولي عن توقعاته الاقتصادية العالمية، التي تشير إلى نمو الاقتصاد المغربي. ووفقا للمؤسستين الدوليتين، فإن الركود الاقتصادي أمر حتمي. وإذا كان البنك الدولي قد توقع تراجعا كبيرا في معدل النمو يصل إلى مستوى سلبي بنسبة ناقص 1.7 بالمئة، فإن توقعات صندوق النقد كانت أكثر تشاؤما، حيث ينتظر تسجيل نسبة نمو سلبية في حدود ناقص 3.7 في المئة (نسبة ستتحسن إلى إلى 4.8 في المئة في 2021 في أحسن الأحوال). كما توقع صندوق النقد الدولي ارتفاع معدل البطالة من 9.2 في المئة في 2019 إلى 12.5 هذا العام.

بيان اليوم

• أزيد من 300 إجراء في مختلف المجالات لمواجهة آثار جائحة فيروس كورونا المستجد . أبرز رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، أن المغرب اتخذ أزيد من 300 إجراء في مختلف المجالات الصحية والاقتصادية والاجتماعية، من أجل مواجهة آثار جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). واعتبر العثماني، في معرض جوابه على سؤال محوري حول “التداعيات الصحية والاقتصادية والاجتماعية لانتشار وباء فيروس كورونا (كوفيد-19) والإجراءات المتخذة لمواجهة هذه الجائحة”، خلال الجلسة الشهرية المتعلقة بالسياسة العامة بمجلس النواب، أن “التدابير المتخذة استطاعت أن تجنب بلدنا الأسوأ”، حيث كانت من ضمن البلدان السباقة إلى اتخاذ جملة من الإجراءات الوقائية والاحترازية، وفرض حالة الطوارئ الصحية في كافة أنحاء التراب الوطني. وسجل، في هذا الصدد، أن المغرب، وبتوجيهات من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أعطى الأولوية لضمان صحة وسلامة المواطنين، دون إغفال متطلبات دعم الفئات الهشة والمتضررة من هذه الجائحة، والعمل على الحد من تداعياتها السلبية على الوضعية الاقتصادية للبلاد.

• فائض الميزانية بلغ 5,7 مليار درهم في متم مارس الماضي . أفادت وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة بأن وضعية التحملات وموارد الخزينة أظهرت تسجيل فائض بلغ 5,7 ملايير درهم عند متم مارس 2020، مقابل عجز بـ 2,2 مليار درهم سنة قبل ذلك. وأوضحت الوزارة، في نشرة إحصائية تعرض نتائج تنفيذ توقعات قانون المالية وتقارنها مع إنجازات نفس الفترة من السنة السابقة، أن المداخيل العادية بلغت 63,5 مليار درهم بزيادة نسبتها 2,6 في المئة، في حين انخفضت النفقات العامة، بما في ذلك تلك الخاصة بمصالح الدولة التي تدبر بشكل مستقل (سيغما) والحسابات الخاصة للخزينة، بنسبة 9,8 في المئة لتبلغ 57,8 مليار درهم. وأشار نفس المصدر إلى أن معدل استكمال المداخيل العادية بلغ 24,1 في المئة، بينما بلغ بالنسبة للنفقات العامة بما فيها مصالح الدولة التي تدبر بشكل مستقل (سيغما) والحسابات الخاصة للخزينة 18,9 في المئة.

رسالة الأمة

• المغرب في المرتبة الثانية مغاربيا من حيث قيمة الاعتمادات المخصصة لدعم الاقتصاد. کشف صندوق النقد العربي، في دراسة جديدة، عن احتلال المغرب المرتبة الثانية على مستوى منطقة شمال إفريقيا والمرتبة العاشرة عربيا، من حيث قيمة الاعتمادات التي خصصها لدعم الاقتصاد للحد من التأثيرات السلبية لانتشار فيروس “كورونا” المستجد. وأكدت الدراسة، التي صدرت الاثنين تحت عنوان “التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا على الدول العربية”، أن المغرب كان من بين الدول التي كانت سباقة إلى اتخاذ تدابیر عاجلة فور إعلان منظمة الصحة العالمية “كورونا” وباء عالميا، من خلال اتخاذ مجموعة من الإجراءات الاحترازية على المستوى الاقتصادي، حيث قام بإنشاء صندوق بقيمة عشرة ملايير درهم “نحو مليار دولار”، من أجل دعم القطاعات الاقتصادية الأكثر تضررا، وكذا دعم البنية التحتية للقطاع الصحي والمعدات والمستلزمات الطبية، بينما لجأت دول أخرى لإنشاء صناديق تكافلية، تتلقى من خلالها التبرعات من مواطنيها في الداخل والخارج. وأشارت الدراسة ذاتها إلى أن الاعتمادات التي خصصتها تونس لدعم الاقتصاد كانت هي الأعلى على مستوى منطقة شمال إفريقيا، حيث بلغت 1.6 مليار دولار (2 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي)، وحلت ليبيا في المرتبة الثالثة، حيث خصصت لهذه الغاية مبلغ 0.4 مليار دولار.

• المغرب والصين يجمعهما تعاون وطيد في مجال مكافحة كورونا . أكد سفير المغرب لدى الصين، عزيز مكوار، أن المملكة المغربية وجمهورية الصين الشعبية يجمعهما تعاون وطيد في جهود مكافحة وباء “كوفيد-19”. وأبرز مكوار، في مقابلة مع قناة “الصينية العربية”، أنه بحكم أن الصين البلد الأول الذي شهد تفشي الفيروس وراكم تجربة مهمة في جهود الوقاية والسيطرة على الوباء، تم عقد ندوات عبر الفيديو بين الأطباء والخبراء الصينيين في مجال الصحة ونظرائهم المغاربة لتقاسم الخبرة والاستفادة من التجربة الصينية في مكافحة فيروس كورونا وفي كيفية مواجهة تفشي الوباء، مضيفا أن التواصل مستمر بين الجانبين تبعا لتطور الوضع الوبائي.

ليبيراسيون

• سلا : توقيف بقال للاشتباه في تورطه في حيازة وترويج كمامات لا تستجيب للمعايير الصحية والمضاربة في أثمانها. تمكنت عناصر الشرطة بمنطقة العيايدة التابعة للأمن الإقليمي بسلا، من توقيف مالك محل للبقالة يبلغ من العمر 40 سنة، وذلك للاشتباه في تورطه في حيازة وترويج كمامات لا تستجيب للمعايير الصحية، والمضاربة في أثمانها. وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن المشتبه فيه جرى توقيفه بمحله التجاري بحي النهضة بمدينة سلا، وهو متلبس بحيازة أقنعة واقية لا تستجيب للمعايير الصحية المعتمدة وعرضها للتداول بضعف السعر المحدد قانونا، وذلك قبل أن تسفر عملية التفتيش المنجزة في هذه القضية عن حجز 200 كمامة.

• تطور التوازنات الماكرو- اقتصادية سنة 2020 تأثر إلى حد كبير جراء أزمة (كوفيد-19) والجفاف (سي دي جي كابيتال). أفادت المذكرة السنوية الماكرو- اقتصادية لبنك الأعمال لصندوق الإيداع والتدبير (سي دي جي كابيتال) بأنه يظهر أن تطور التوازنات الماكرو- اقتصادية الرئيسية برسم سنة 2020 قد تأثر إلى حد كبير جراء أزمة (كوفيد-19)، وتأكيد سنة ثانية من الجفاف. وأوضح (سي دي جي كابيتال)، في مذكرة حول الاقتصاد الوطني “في مواجهة أزمة (كوفيد -19) والجفاف”، أنه “يظهر أن تطور التوازنات الماكرو- اقتصادية الرئيسية سنة 2020 قد تأثر بشدة بحدثين رئيسيين، يتمثلان في أزمة كوفيد- 19 وتداعياتها السلبية على مجمل مكونات الاقتصاد الوطني، وتأكيد سنة ثانية من الجفاف مع ظروف مناخية غير مواتية، مما أسهم في تراجع محصول الحبوب وانخفاض معدل ملء السدود”. وخلال هذه الظرفية الاستثنائية الصعبة، يضيف المصدر ذاته، يعتمد مدى تأثر الاقتصاد الوطني إلى حد كبير على المدة التي ستستغرقها هذه الأزمة الصحية، وكذا حجم التداعيات الناجمة عنها، سواء على مستوى النظام الإنتاجي أو استقرار النظام النقدي والمالي الوطني.

ومع 15 أبريل 2020

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *