أزمة المطاعم بالسعيدية اي تدبير ملائم


Notice: Undefined index: normal_post_author in /home/wwworient/public_html/wp-content/themes/orient/single.php on line 25
أوريون.ما 17:44 - 25 يناير 2016

تعيش مدينة السعيدية صراعا، من نوع خاص، يجمع بين أرباب المطاعم، وشكوى البعض من غياب الحكامة السياحية، وإعطاء أفضلية للمطاعم الموجودة في “مارينا”، فيما يتم تهميش مطاعم المركز.
ودفع هذا “الصراع”، الذي لم يعد خفيا في السعيدية، عبد الحق حوضي عامـل إقليم بركان، مؤخرا، إلى عقد اجتماع بمقر باشوية السعيدية حضره رؤساء المصالح الأمنية ورجال السلطة المحلية ورئيس المجلس البلدي للسعيدية، فضلا عن أصحاب المطاعم بالمحطة السياحية بالمدينة.
ودعا حوضي أصحاب المطاعم إلى ضرورة تفادي الخلافات الجانبية المضرة بالقطاع، في الوقت الذي تعهد بدراسة المقترحات التي من شأنها معالجة المشاكل والمعيقات التي يعانون منها.
كما دعا حوضي إلى تكثيف ومضاعفة الجهود للسهر على أمنهم وسلامتهم وتحسين جودة الخدمات المقدمة لهم، مشددا على ضرورة تسيير شؤون مؤسساتهم بطريقة عملية وناجعة وفق الضوابط والقوانين المعمول بها في هذا المجال مع احترام مواقيت العمل إلى جانب مراعاة معايير السلامة الصحية للمواد الغذائية.
وأشار حوضي إلى أن المصالح الأمنية تبذل كل جهودها وإمكانياتها لحماية ومواكبة وتشجيع أصحاب المطاعم لتنمية مشاريعهم الاستثمارية من خلال بلورة رؤية مستقبلية موحدة للنهوض بالقطاع السياحي وتأهيله.
ارتباطا بذلك، اقترح المهنيون تهييئ برامج ترفيهية لتنشيط المحطة السياحية عبر تنظيم مهرجانات، سهرات، عروض فنية، ومعارض للمنتوجات المحلية، إلى جانب دراسة إمكانية إنشاء مرافق رياضية جديدة إضافية كمدرسة لرياضة الزوارق الشراعية، وأيضا خلق فضاءات للأطفال تضم مسابح ومدن للألعاب.

وتجدر الإشارة الى ان بعض المطاعم واصحابها يشاركون في الحياة الاجتماعية والثقافية ويساهمون الى جانب المجتمع المدني لتنمية السعيدية وبعضهم يساهم في الحياة السياسية و في تعاون مستمر مع بعض مكونات المجتمع المدني اما البعض الاخر من أولوياته الربح المشروع والغير المشروع بل هم غاءبون غير مساهمين ولا مبالين.

ويتساءل البعض لماذا تم تحويل جناح المدينة في المارينا الى مراقص وملاهي ليلية في الوقت الذي خصص لمحلات تجارية كالصناعة التقليدية ومركز للتجول والنزهة بالاضافة الى مكاتب للخدمات وغيرها .

ويرى غيورون في السعيدية ان الجوهرة الزرقاء لا بد ان تستعيد بريقها الثقافي والفني حتى ترقى الى مستوى المدن الساحلية الاخرى في المغرب وحتى لا تتحول الى  بؤرة  للدعارة والفساد .

SONY DSC

SONY DSC

SONY DSC

SONY DSC

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *